English اتصل بنا الصفحة الرئيسية
معلومات عامة  
برنامج المؤتمر  
اللجنة المنظمة  
المشاركون  
الكلمات  
نشاطات  
أخبار الصحافة  
ألبوم الصور  
             المؤتمرات السابقة  
المؤتمر الرابع  
 
   
 
ابحث في أخبار المؤتمر
 
 

الدكتور حسام الدين فرفور: مؤتمر الدوحة قطع شوطا كبيرا في طريق التآلف والتعايش انطلاقا من القيم الروحية

الشرق القطرية / 8-5-2007

ناصر الحموي :
أكد الدكتور حسام الدين فرفور نائب رئيس جمعية معهد الفتح الإسلامي بدمشق، ان مؤتمر الدوحة الخامس للحوار بين الاديان يتمتع بدور فعال في الحوار الايجابي بين الديانات السماوية لانه يحظى بمشاركة اطياف كثيرة من الحضارات والعقائد والاديان والطوائف والمذاهب المختلفة من العالم مشيرا الى ان هذا الحوار لا بد ان يؤدي الى قطع شوط لا يستهان به في طريق التالف والتعايش العالمي والثقافي والحضاري انطلاقا من القيم الروحية مؤكدا ان التعاون والتعارف بين الانسان والآخر يجب ان يكون بديلا عن الحروب والنزاعات.

واشار الدكتور حسام الدين فرفور الى انه بين من خلال المحور الذي تناوله (التعايش الروحي اساس التعايش الثقافي والحضاري) اشكالية الانسان في هذا العصر في بعده عن شريعة الله حيث يصاب بالهزال الروحي الذي يؤدي الى التردي الاخلاقي وهذا الاخير يؤدي بدوره الى الانحدار الانساني للبشرية ومن خلال ذلك تقوم الهمجيات بدءا من محاولات الهيمنة والسيطرة والاعتداء على الاخرين الى نبذهم والنظر اليهم من خلال عين الكراهية والحقد مضيفا ان كل هذا يحصل نتيجة للبعد عن القيم الروحية التي هي قيم اخلاقية جاءت بها الرسالات السماوية وجاء بها الرسل الاصفياء.

واضاف الدكتور فرفور انه انتقل في ورقته الى وصف الحالة الانسانية المعاصرة التي تردت الى ما نحن عليه من حروب ابادة وحشية واعتداءات وسلب ثروات ونهب خيرات وسفك دماء مبينا انه لا يمكن لهذه البشرية ان تعود الى الانسانية الصحيحة والى التعايش السليم من الناحية الثقافية والحضارية المشتركة الا بعد ان تنمي الروح وتلتزم بالقيم الروحية التي جاءت بها الرسالات السماوية على انها قيم آلهية وليست مصالح دنيوية، وعلى انها ضرورات فوق انها امر مكمل او يحسن للانسان ان يتحلى به، وإلا فإن الانسان لن يعيش مع أخيه الانسان دون هذه القيم.

واعرب الدكتور فرفور عن اعتقاده بان مانراه من عناوين براقة مثل "ديمقراطية وحقوق انسان وحقوق مرأة وقانون دولي.." فقدت بريقها وتحولت الى ظلام
وأكد ان العالم ورغم التقدم العلمي والتكنولوجي وثورة الاتصالات والمعلومات فإنه يعيش في عصر ظلام بما يحتويه من أخلاق وتعايش بين الانسان والآخر الذي يخالفه في الحضارة أو الفكر او العقيدة، مضيفا انه لا يبدد هذا الظلام الا النور الموجود في الرسالات الآلهية وما جاءت به القيم الروحية والاخلاق الربانية.

واشار الى ان المقصود من كلمة "تعارفوا" التي وردت في القران الكريم الاية الكريمة: "يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم" هو التنوع والتعارف الذي هو فوق واعمق من الحوار، داعيا الى عدم الاكتفاء بالحوار الحضاري بل ان يمتد ليشمل التعارف بين الشعوب والامم.

ونوه الدكتور فرفور ان مؤتمر الدوحة الخامس للحوار بين الاديان سيكون له دور فعال في الحوار الايجابي بين الديانات السماوية لانه يحظى بمشاركة اطياف كثيرة من الحضارات والعقائد والاديان والطوائف والمذاهب المختلفة من العالم مشيرا الى ان هذا الحوار والتعارف والتعاون لابد ان يؤدي الى قطع شوط لا يستهان به في طريق التآلف والتعايش العالمي والثقافي والحضاري انطلاقا من القيم الروحية.

وقدم الدكتور فرفور شكره الى دولة قطر ووزارة الخارجية وجامعة قطر وكلية الشريعة وكل الفريق القائم على هذه المؤتمرات التي وصفها بأنها مؤتمرات للتقارب والتعايش والتعاون بين البشر وما هو يجب ان يكون بديلا عن الحروب والنزاعات.

آخر الأخبار  
إففتح رئيس مجلس الشورى المؤتمر في تمام الساعة السابعة من مساء يوم 7 مايو 2007م وذلك في فندق ماريوت الدوحة

إختتم المؤتمر أعماله في الدوحة مساء يوم الأربعاء 9 مايو 2007 وذلك بتوصيات وبإعلان بإنشاء مركز لحوار الأديان في الدوحة

 
خدمة البريد الإلكتروني  
لتلقى أخبار المؤتمر
ادخل بريدك الإلكتروني
 
خدمات أُخرى  
الوقت في أنحاء العالم
قطر اليوم
أسعار العملات
الخطوط الجوية القطرية
مواقع تهمك
التأشيرات
وزارة خارجية قطر
الديوان الأميري القطري
مطار الدوحة الدولي
صور جوية
   
   

جميع الحقوق محفوظة© للجنة تنظيم المؤتمرات-2006 تصميم وتطوير (مكتب الدوحة الدولي)