English اتصل بنا الصفحة الرئيسية
معلومات عامة  
برنامج المؤتمر  
اللجنة المنظمة  
المشاركون  
الكلمات  
نشاطات  
أخبار الصحافة  
ألبوم الصور  
             المؤتمرات السابقة  
المؤتمر الرابع  
 
   
 
ابحث في أخبار المؤتمر
 
 

الوطن القطرية / د. عائشة المناعي : كلما اتسع الصفاء الروحي زادت فرص المحبة بين أصحاب الديانات

8-5-2007

السلام العالمي يتحقق بتكاتف أصحاب القيم الروحية العالية «
القادة الدينيون يجب أن يرسخوا الأخلاق في نفوس البشر «



د. عائشة المناعي : كلما اتسع الصفاء الروحي زادت فرص المحبة بين أصحاب الديانات

أكدت الدكتورة عائشة المناعي عميدة كلية الشريعة والدراسات الاسلامية بجامعة قطر انه كلما اتسعت دائرة الصفاء النفسي والروحي ازدادت الفرصة للمحبة والتعايش بين اصحاب الديانات اتساعا.

واستهلت د. المناعي كلمتها بالجلسة الافتتاحية للمؤتمر بتقديم امر الله تعالى بالسلام بين يدي المشاركين وقالت: ارحب بكم في مساء الدوحة الخامس للحوار بينكم «اصحاب الديانات الثلاث» واقدم بين ايديكم امر الله تعالى بالسلام، فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

واضافت عميدة كلية الشريعة بجامعة قطر قائلة «ليس بمستغرب حين يدعونا الله للسلام لانه كثيرا ما يدعونا للتخلق بأخلاقه، والسلام صفة من صفاته واسم من اسمائه (الله هو السلام) ولذلك فالمسلم يدعو الله بقوله (اللهم انت السلام ومنك السلام) وكثيرا ما يعلق سبحانه الامن والسلام على الجانب الروحي للتدين او على الايمان به فمن عرف الله وآمن به فهو دائما في امن وسلام مع نفسه ومع الآخرين ومع الكون «قال تعالى «ان الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى والصابئين من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحا فلهم اجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون» (البقرة 62).

كل هؤلاء آمنون وفي سلام حين يؤمنون وهذا الايمان لن يكون الا بمعرفة الله تعالى وتلك المعرفة لا تكون إلا لأصحاب العقول، تلك العقول التي يحترمها الشرع ويقدر عملها ويحبها الله ويوجه خطابه وحواره اليها ولا يخاطب غيرها وقد جاء في الاثر عن رسولنا صلى الله عليه وسلم «ان اول خلق خلقه الله عز وجل العقل فقال له: اقبل، فأقبل، ثم قال له: أدبر فأدبر. فقال: وعزتي وجلالي ما خلقت خلقا هو احب الي منك».

هذا العقل هو الذي يعرف الله تعالى ويحبه ويدرك الخير والشر، ويدرك الحكمة والمصلحة.

وبهذا العقل المتدين يتسالم الانسان مع اخيه الانسان ويتعايش معه بالمحبة وبالعدالة. ويوحنا القديس عند المسيحيين يقول «ان كنت لا تحب اخاك الذي تراه فكيف تحب الله الذي لا تراه».

وقالت د. المناعي احسب تلك الفرصة للمحبة والتعايش بين اصحاب الديانات والثقافات تتسع كلما اتسعت دائرة الصفاء النفسي والروحي الذي يجعل المرء يحلق بعالم الانسانية في ملكوت الالوهية وان اختلفت طرائق معرفة الله تعالى باختلاف وتعدد انفاس الخلق كما يقول الصوفية «عباراتنا شتى وحسنك واحد، وكل الى ذاك الجمال يشير». لذلك كان هذا المؤتمر دعوة للسلام العالمي عن طريق التحقق من تفعيل دور القيم الروحية الانسانية ليصل الانسان الى السلام الفردي والمجتمعي والدولي.

آخر الأخبار  
إففتح رئيس مجلس الشورى المؤتمر في تمام الساعة السابعة من مساء يوم 7 مايو 2007م وذلك في فندق ماريوت الدوحة

إختتم المؤتمر أعماله في الدوحة مساء يوم الأربعاء 9 مايو 2007 وذلك بتوصيات وبإعلان بإنشاء مركز لحوار الأديان في الدوحة

 
خدمة البريد الإلكتروني  
لتلقى أخبار المؤتمر
ادخل بريدك الإلكتروني
 
خدمات أُخرى  
الوقت في أنحاء العالم
قطر اليوم
أسعار العملات
الخطوط الجوية القطرية
مواقع تهمك
التأشيرات
وزارة خارجية قطر
الديوان الأميري القطري
مطار الدوحة الدولي
صور جوية
   
   

جميع الحقوق محفوظة© للجنة تنظيم المؤتمرات-2006 تصميم وتطوير (مكتب الدوحة الدولي)