English اتصل بنا الصفحة الرئيسية
معلومات عامة  
برنامج المؤتمر  
اللجنة المنظمة  
المشاركون  
الكلمات  
نشاطات  
أخبار الصحافة  
ألبوم الصور  
             المؤتمرات السابقة  
المؤتمر الرابع  
 
   
 
ابحث في أخبار المؤتمر
 
 

الوطن القطرية / الخليفي: التعايش السلمي بين أتباع الأديان مسألة أساسية يجب التأكيد عليها

8-5-2007

«
د. أحمد الطيب: تغلب الحضارة الخالية من الإيمان يصيب بالإحباط والخوف «



الخليفي: التعايش السلمي بين أتباع الأديان مسألة أساسية يجب التأكيد عليها

متابعة - محمد صبرة - محمود عيسى - عبد الله ربحي - عباس موسى - محمود سعد - ابراهيم النجار

اكد سعادة السيد محمد بن مبارك الخليفي رئيس مجلس الشورى ان التعايش السلمي بين اتباع الاديان مسألة اساسية ومهمة ومن الواجب الحفاظ عليها وتطويرها.

وهنأ سعادته لدى افتتاحه امس اعمال مؤتمر الدوحة الخامس لحوار الاديان، المؤتمرين على اقامة مركز الدوحة الدولي للحوار بين الاديان واستهل سعادة رئيس مجلس الشورى كلمته بالترحيب بضيوف المؤتمر، مؤكدا ان هذا المؤتمر الذي يعقد للمرة الخامسة في دولة قطر يهدف الى ايجاد قاعدة طيبة للتلاقي والتفاهم بين اتباع الديانات السماوية الثلاث الاسلامية والمسيحية واليهودية.

واضاف قائلا: لقد كان مؤتمر العام الماضي مثمرا حيث تم اصدار بيان وتوصيات للعمل وقد اكد على دور الدين في بناء الانسان ودعا الى احترام المقدسات الدينية والرموز الدينية وطالب بتصحيح المفاهيم المغلوطة كما اكد على براءة الاديان من الارهاب وحث اتباع الديانات على احترام الاخر واكد على حق الانسان في اختيار ديانته وطالب بالتطبيق السليم لنتائج المعرفة والعلم في سبيل اسعاد الانسان كما اكد على مكانة المرأة ومساواتها العادلة مع الرجل وانهما الاساس لبناء المجتمعات الانسانية وهذا ما يؤكده ديننا الاسلامي في قول الله تعالى «يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وانثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم ان الله عليم خبير».

ولفت سعادة محمد بن مبارك الخليفي الى ان العام الماضي شهد الكثير من الاحداث في المنطقة والعالم وما زال أتباع الديانات السماوية وعلماؤها مطالبين ببذل الكثير من الجهد والجد والعمل لتأسيس علاقة اكثر تقاربا وتفاهما وان اهم ما طالب به المشاركون في المؤتمر الرابع هو ايصال رسالة التسامح الى اتباع الديانات في اماكن العبادة ودعوتهم في كافة المنتديات والمناسبات الى اظهار قدر اكبر من التسامح مع الاخر.

وتوجه رئيس مجلس الشورى لممثلي الاديان بقوله انني ادعوكم اليوم الى ابلاغ المؤمنين بسير الانبياء والرسل والتأكيد على صلة المعتقد الديني للاديان الثلاثة ببعضها البعض وصلة الانبياء فيما دعوا اليه البشر من عقيدة وخلق ومبادىء سامية لاسعاد الانسانية لنكون جميعا متفقين في عبادة الله الخالق الرازق المصور».

واضاف ان التعايش السلمي بين اتباع الاديان مسألة اساسية ومهمة ومن الواجب التأكيد عليها بصورة علمية والعمل على الحفاظ عليها وتطويرها في جو يسوده احترام الحق والواجب بين البشر في محاولة للاستفادة من الحقوق المدنية والقوانين الوضعية التي تقنن وتبرز دور المواطن وحقوقه وواجباته في المجتمعات المدنية الحديثة والدساتير البشرية في سبيل الا يقف الفارق الديني عقبة ولا حائلا امام المواطنة والمآخاة مع المواطنين الاخرين من اتباع اي دين وفي اي وطن من الاوطان.

واختتم بتوجيه الشكر باسم المشاركين الى حضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني امير البلاد المفدى على دعم دولة قطر لاقامة هذا المركز المهم في الدوحة راجيا ان يخدم الاهداف السامية التي سينشأ من اجلها.

آخر الأخبار  
إففتح رئيس مجلس الشورى المؤتمر في تمام الساعة السابعة من مساء يوم 7 مايو 2007م وذلك في فندق ماريوت الدوحة

إختتم المؤتمر أعماله في الدوحة مساء يوم الأربعاء 9 مايو 2007 وذلك بتوصيات وبإعلان بإنشاء مركز لحوار الأديان في الدوحة

 
خدمة البريد الإلكتروني  
لتلقى أخبار المؤتمر
ادخل بريدك الإلكتروني
 
خدمات أُخرى  
الوقت في أنحاء العالم
قطر اليوم
أسعار العملات
الخطوط الجوية القطرية
مواقع تهمك
التأشيرات
وزارة خارجية قطر
الديوان الأميري القطري
مطار الدوحة الدولي
صور جوية
   
   

جميع الحقوق محفوظة© للجنة تنظيم المؤتمرات-2006 تصميم وتطوير (مكتب الدوحة الدولي)