English اتصل بنا الصفحة الرئيسية
معلومات عامة  
برنامج المؤتمر  
اللجنة المنظمة  
المشاركون  
الكلمات  
نشاطات  
أخبار الصحافة  
ألبوم الصور  
             المؤتمرات السابقة  
المؤتمر الرابع  
 
   
 
ابحث في أخبار المؤتمر
 
 

إسلام أون لاين / انطلاق فعاليات مؤتمر حوار الأديان بالدوحة

محمد صبرة

Image
الخليفي وممثلي الديانات الثلاث
الدوحة- انطلقت مساء الإثنين فعاليات مؤتمر الدوحة الخامس لحوار الأديان المنتظر أن يعلن في ختام جلساته الأربعاء المقبل عن تأسيس مركز الدوحة الدولي لحوار الأديان، تفعيلا لتوصيات الدورة السابقة.

وفي مستهل الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، المنعقد تحت عنوان "القيم الروحانية والسلام العالمي"، قال محمد بن مبارك الخليفي، رئيس مجلس الشورى القطري: إن "المؤتمر يهدف إلى إيجاد قاعدة طيبة للتلاقي والتفاهم بين أتباع الديانات السماوية الثلاث".

وأكد أن "التعايش السلمي بين أتباع الأديان مسألة أساسية وهامة، ومن الواجب التأكيد عليها بصورة عملية، والحفاظ عليها وتطويرها في جو يسوده احترام الحق والواجب بين البشر، في محاولة للاستفادة من الحقوق المدنية والقوانين الوضعية التي تقنن وتبرز دور المواطن وحقوقه وواجباته في المجتمعات المدنية الحديثة والدساتير البشرية".

وطالب بـ "ألا يقف الفارق الديني عقبة أمام المواطنة والمؤاخاة مع المواطنين الآخرين من أتباع أي دين، وفي أي وطن".

وهنأ الخليفي المشاركين بإقامة مركز الدوحة الدولي للحوار بين الأديان في قطر، الذى من المقرر الإعلان عنه خلال المؤتمر.

العقل المتدين

أما د.عائشة يوسف المناعي -عميدة كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بقطر ورئيسة اللجنة المنظمة- فشددت على "أهمية العقل المتدين الذي يساعد الإنسان على أن يتسالم مع أخيه الإنسان، ويتعايش معه بالمحبة وبالعدالة"، مستشهدة بقول يوحنا القديس: إن كنت لا تحب أخاك الذي تراه فكيف تحب الله الذي لا تراه؟!

واعتبرت انعقاد المؤتمر سنويا "فرصة للمحبة والتعايش بين أصحاب الديانات والثقافات، تتسع كلما اتسعت دائرة الصفاء النفسي الروحي الذي يجعل المرء يحلق في ملكوت الألوهية، وإن اختلفت طرائق معرفة الله تعالى باختلاف وتعدد أنفاس الخلق كما يقول الصوفية: عباراتنا شتى، وحسنك واحد، وكل إلى ذلك الجمال يشير".

وخلصت إلى أن "المؤتمر دعوة للسلام العالمي عن طريق التحقق من تفعيل دور القيم الروحية الإنسانية؛ ليصل الإنسان إلى السلام الفردي والمجتمعي".

التقدم الروحي

د. أحمد محمد الطيب رئيس جامعة الأزهر، أعرب في كلمته عن اعتقاده بأن "خلاص البشرية من أمراضها الحديثة -وفي مقدمتها مرض العمى عن الحقيقة- وازدواجية المعايير لم يعد رهن أي تقدم مادي أو رقي تكنولوجي، بل هو -فيما أتيقن- رهن تقدم روحي وأخلاقي، تلعب فيه الأديان دور المنقذ".

وألقى المطران جورج صليبا -رئيس مطرانية جبل لبنان للسريان الأرثوذكس- كلمة أشار فيها إلى أن "القيم الروحية لا يوازيها أمر، ولا بديل عنها في الدنيا". وأكد أن "التزام البشر بالقيم الروحية كفيل بنشر السلام العالمي".

ودعا إلى "التنازل عن حب الذات، والسير في دروب التضحية، وتقديم مصلحة المجتمعات على مصالح الأفراد؛ كي يسود السلام في العالم".

"الوصايا الإلهية"

وفي كلمته تناول الحاخام رينيه صومائيل سيرات -رئيس كرسي منظمة "اليونسكو" للمعرفة المتبادلة بين الأديان السماوية بفرنسا (ممثل الديانة اليهودية)- كيفية تحقيق "الوصايا الإلهية العشر" التي تدعو لتوحيد الرب، والبعد عن عبادة الأصنام، وتجريم القتل والزنا والكذب والغش.

ويشارك في المؤتمر ما يزيد عن 150 شخصية من المفكرين والعلماء ورجال الدين المسلمين والمسيحيين واليهود من كافة دول العالم.

ويناقش المشاركون في أربع جلسات جملة مواضيع حول الأصولية الرافضة للحوار، وصورة الإسلام في الغرب، وإشكالية التوحيد الإلهي والتعددية البشرية، والمرأة المسلمة والغرب، وإشكالية الحوار بين الأديان، والوحدة الروحية وآفاق التواصل الإنساني.

وتنظم هذا المؤتمر وزارة الخارجية القطرية بالتعاون مع جامعة قطر، ممثلة بكلية الشريعة. وفي ختام فعالياته سيصدر المشاركون عددا من التوصيات والمقترحات تتعلق بتعزيز الحوار والتواصل الإنساني بين مختلف الأديان السماوية، بغية ترسيخ قيم السلام والتعايش بين أتباعها.

آخر الأخبار  
إففتح رئيس مجلس الشورى المؤتمر في تمام الساعة السابعة من مساء يوم 7 مايو 2007م وذلك في فندق ماريوت الدوحة

إختتم المؤتمر أعماله في الدوحة مساء يوم الأربعاء 9 مايو 2007 وذلك بتوصيات وبإعلان بإنشاء مركز لحوار الأديان في الدوحة

 
خدمة البريد الإلكتروني  
لتلقى أخبار المؤتمر
ادخل بريدك الإلكتروني
 
خدمات أُخرى  
الوقت في أنحاء العالم
قطر اليوم
أسعار العملات
الخطوط الجوية القطرية
مواقع تهمك
التأشيرات
وزارة خارجية قطر
الديوان الأميري القطري
مطار الدوحة الدولي
صور جوية
   
   

جميع الحقوق محفوظة© للجنة تنظيم المؤتمرات-2006 تصميم وتطوير (مكتب الدوحة الدولي)