English اتصل بنا الصفحة الرئيسية
معلومات عامة  
برنامج المؤتمر  
اللجنة المنظمة  
المشاركون  
الكلمات  
نشاطات  
أخبار الصحافة  
ألبوم الصور  
             المؤتمرات السابقة  
المؤتمر الرابع  
 
   
 
ابحث في أخبار المؤتمر
 
 

وكالة الأنباء الكويتية / مؤتمر حوار الاديان بقطر يحذر من خطورة الصدام الحضارى

ديانات/قطر/حوار/مؤتمر
مؤتمر حوار الاديان بقطر يحذر من خطورة الصدام الحضارى

الدوحة 8 - 5 (كونا) -- واصل المؤتمر الخامس لحوار الاديان اعماله اليوم بالدوحة بالتركيز على بحث الاشكاليات التى تواجه الحوار حيث دعا المشاركون في جلسات المؤتمر على ضرورة استعادة الثقة والفهم المتبادل فيما بين اتباع الديانات السماوية الثلاث.

وحذر رئيس مجلس الشعب المصرى الاسبق الدكتور صوفى ابو طالب من خطورة الصدام الحضارى موضحا ان العالم يشهد للاسف العديد من الصراعات الحضارية والعرقية والدينية الامر الذى وسع من الفجوات بين الدول والشعوب.

ولفت الى حالة الاستعلاء التى تتعامل بها الدول والشعوب الغنية وتمجيد حضارتها ومحاولة فرض قيمها ومبادئها على الدول والشعوب الفقيرة والنامية مما ساهم فى اذكاء الصراعات القومية والدينية والعرقية.

من جهته نبه رئيس جامعة الازهر وممثل الجانب الاسلامى فى المؤتمر الدكتور احمد محمد الطيب الى ان الاسلام دين يحترم العلاقات مع الاديان الاخرى ولم يعتمد على السيف فى نشر رسالته ابدا.

وقال فى مداخلته انه بحث فى القران الكريم ولم يجد كلمة سيف بين مفرداته على عكس ما يردده البعض من اصحاب الديانات الاخرى والتى تتضمن دعوات الى استخدام السيف فى القتل وفق ما جاء فى سفر يشوع.

ونفى بشدة مهاجمة المسلمين لليهود لكنه اشار الى ان هجومهم موجه الى الصهيونية التى توظف الدين من اجل تحقيق اهدافها فى فلسطين والتى حولها الاحتلال الصهيونى.

وأكد الدكتور الطيب على وجود قواسم مشتركة بين الديانات السماوية الثلاث وقال إنه من المستحيل ألا تتفق الأديان وتتداعى حول أصول عامة وقواعد مشتركة تكون بمثابة الشعلة التي يحملها الأنبياء ويتداولونها واحدا وراء الآخر مادام الدين واحدا والمصدر واحد.

وشدد على أن المسلمين يعتقدون تمام الاعتقاد ان الرسالات الإلهية متفقة في قضية عقيدة التوحيد وايضا في أمهات الفضائل والاخلاق مؤكدا في هذا السياق عدم وجود اختلاف من رسالة إلى أخرى من رسالات الدين الواحد.

من جهته أكد رئيس مطرانية جبل لبنان للسريان الأرثوذكس جورج صليبا ممثل الجانب المسيحى أن السلام أمنية الخليقة برمتها بدءا من السلام مع الذات والسلام مع الآخرين وصولا إلى السلام العالمي لكن عند الممارسة يظهر أنه مجرد شعارات.

وحول أهمية عقد هذا النوع من المؤتمرات كونها لا تخرج عن نطاق التحاور بين مهتمين ومنفتحين إلى حد ما على الآخر بينما مقاليد السلم والحرب بيد السياسيين أعرب المطران صليبا عن تفاؤله بأن هذه اللقاءات ستحقق نتائج إيجابية لا سيما أن النخبة هي التي تتولى قيادتها مؤكدا الدور الجوهري للإعلام في تقريب وجهات النظر عبر تسليط الضوء عليها.

أما الجانب اليهودي ممثلا برئيس كرسي اليونسكو للمعرفة المتبادلة بين الأديان السماوية في فرنسا الحاخام صامويل سيرات فاستفاض بالتعريف بالديانة اليهودية وقصة خروج بني إسرائيل والوصايا العشر مشيرا إلى أنها أكدت تحريم قتل الإنسان وتحريم سلبه حريته وقال أن الحاخامات اليهود يدعون لتقليد محبة الرب ورحمته لبني إسرائيل وإنقاذه لهم من عبودية فرعون مصر.

وطالب الدكتور على السمان عضو لجنة الحوار الاسلامى المسيحى بالمجلس الاعلى للشؤون الاسلامية بمصر الدكتور على السمان بضرورة بلورة لائحة تنفيذية تتوافق مع متطلبات القرن الحادى والعشرين تجمع القيم والقواعد التى تتضمنتها صحيفة المدينة والوصايا العشر ورسالة المسيح بحيث تتصدى للقتل والتعذيب والقهر الذى يحدث باسم الدين وبما يعيد الاعتبار لارادة الشعوب فى الكرامة والاستقلال.

(النهاية)

م أ / ع ط ط

كونا081730 جمت ماي 07

آخر الأخبار  
إففتح رئيس مجلس الشورى المؤتمر في تمام الساعة السابعة من مساء يوم 7 مايو 2007م وذلك في فندق ماريوت الدوحة

إختتم المؤتمر أعماله في الدوحة مساء يوم الأربعاء 9 مايو 2007 وذلك بتوصيات وبإعلان بإنشاء مركز لحوار الأديان في الدوحة

 
خدمة البريد الإلكتروني  
لتلقى أخبار المؤتمر
ادخل بريدك الإلكتروني
 
خدمات أُخرى  
الوقت في أنحاء العالم
قطر اليوم
أسعار العملات
الخطوط الجوية القطرية
مواقع تهمك
التأشيرات
وزارة خارجية قطر
الديوان الأميري القطري
مطار الدوحة الدولي
صور جوية
   
   

جميع الحقوق محفوظة© للجنة تنظيم المؤتمرات-2006 تصميم وتطوير (مكتب الدوحة الدولي)