English اتصل بنا الصفحة الرئيسية
معلومات عامة  
برنامج المؤتمر  
اللجنة المنظمة  
المشاركون  
الكلمات  
نشاطات  
أخبار الصحافة  
ألبوم الصور  
             المؤتمرات السابقة  
المؤتمر الرابع  
 
   
 
ابحث في أخبار المؤتمر
 
 

الرايـة القطرية / الدكتورة مني بنت سحيم: الشعوب العربية والإسلامية جاهزة للحوار والتعايش السلمي

الأربعاء9/5/2007 م، الساعة 02:26 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
مؤتمر الدوحة الخامس لحوار الأديان

في تصريحات خاصة لالراية

الدكتورة مني بنت سحيم: الشعوب العربية والإسلامية جاهزة للحوار والتعايش السلمي

  • مركز الدوحة لحوار الأديان مبادرة رائدة تحسب لسياسة قطر المنفتحة علي الآخر

كتب- أشرف ممتاز :

اكدت الدكتورة مني بنت سحيم آل ثاني رئيس الاتحاد العربي للتطوع في تصريحات خاصة لالراية ان فكرة الحوار بين الاديان ذات ضرورة قصوي وذلك حتي نتمكن من تعميق التواصل مع الاخر حتي وان لم تتحقق نتائج فعلية ملموسة لهذا الحوار حتي الان الا ان الحوار ضرورة حتمية للشعوب حتي تتعارف ونتمكن من ان نعرف الاختلافات بيننا وبين الاخر وقالت الدكتورة مني بنت سحيم ان الشعوب العربية لديها القابلية للتعامل مع الاخر ولكن المشكلة تكمن في الغرب الذي شكل صورة ذهنية خاطئة عن المسلم بوصفه بالارهاب وهو المنافي لطبيعة الشعوب العربية والاسلامية المتحضرة والمتعلمة والمثقفة كما اننا منفتحون علي محاورة الاخر.

وشددت ان سعي سمو أمير البلاد المفدي علي ايجاد آليه للتحاور والتواصل مع الاخر تجسدت عبر المؤتمرات المختلفة التي تعقد في قطر مثل حوار الاديان وحوار الحضارات وحوار المذاهب وغيرها وهي تدل ان الشعوب العربية والاسلامية جاهزة للانفتاح علي الاخر ولكن المشكلة في الاخر الذي يرفض تقبلنا وينظر الينا نظرة دونية وعلي اننا شعوب غير مؤهلة.

ونفت الدكتورة مني بنت سحيم ما تروجه وسائل الاعلام الغربية بان الشعوب العربية ترفض الديمقراطية لان الدين الاسلامي يحثنا علي الديمقراطية والتعامل مع الاخر مهما كانت ديانته.

وقالت ان وجود مؤتمر الدوحة لحوار الاديان سيلعب دورا مثمرا في تقريب وجهات النظر بين الديانات المختلفة عبر النقاش وتبادل الافكار والاراء مما سيسهل من تبادل وجهات النظر والمعرفة الانسانية المشتركة وهو ما يتطلب ان تلعب النخب الثقافية دورا فاعلا في دعم هذه الجهود الرامية إلي الحوار والتعايش السلمي من خلال التعليم ووسائل الاعلام والانماط الاجتماعية المختلفة التي تسهل عمليات التقريب بين اتباع الديانات المختلفة.

واضافت ان الشعوب تعيش في تجانس بالرغم من محاولات زرع الفتنة والطائفية وهي كلها امور دخيلة علينا.

واشادت الدكتورة مني بنت سحيم آل ثاني بمبادرة انشاء مركز الدوحة لحوار الاديان الذي يؤكد علي سياسة دولة قطر المنفتحة علي الاخر وقالت اعتقد ان هذه المبادرة تحسب لدولة قطر ولأمير البلاد المفدي لان هذا المركز سيعمل علي وجود احتكاك متواصل بين اتباع الاديان السماوية مما سيلعب دورا كبيرا في تقليل الفجوات وتقريب وجهات النظر

   

آخر الأخبار  
إففتح رئيس مجلس الشورى المؤتمر في تمام الساعة السابعة من مساء يوم 7 مايو 2007م وذلك في فندق ماريوت الدوحة

إختتم المؤتمر أعماله في الدوحة مساء يوم الأربعاء 9 مايو 2007 وذلك بتوصيات وبإعلان بإنشاء مركز لحوار الأديان في الدوحة

 
خدمة البريد الإلكتروني  
لتلقى أخبار المؤتمر
ادخل بريدك الإلكتروني
 
خدمات أُخرى  
الوقت في أنحاء العالم
قطر اليوم
أسعار العملات
الخطوط الجوية القطرية
مواقع تهمك
التأشيرات
وزارة خارجية قطر
الديوان الأميري القطري
مطار الدوحة الدولي
صور جوية
   
   

جميع الحقوق محفوظة© للجنة تنظيم المؤتمرات-2006 تصميم وتطوير (مكتب الدوحة الدولي)