English اتصل بنا الصفحة الرئيسية
معلومات عامة  
برنامج المؤتمر  
اللجنة المنظمة  
المشاركون  
الكلمات  
نشاطات  
أخبار الصحافة  
ألبوم الصور  
             المؤتمرات السابقة  
المؤتمر الرابع  
 
   
 
ابحث في أخبار المؤتمر
 
 

الراية القطرية / مركز لحوار الأديان بالدوحة تحت إشراف جامعة قطر

الخميس3/5/2007 م، الساعة 02:52 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
مركز لحوار الأديان بالدوحة تحت إشراف جامعة قطر

سيعلن عنه خلال مؤتمر الدوحة الخامس لحوار الأديان.. د.عائشة المناعي:

  • خلافات مع بعض الدول الإسلامية وراء اعتذار الفاتيكان عن حضور المؤتمر
  • الأبعاد السياسية منعت صدور العديد من المقترحات في المؤتمرات السابقة
  • 150 مشاركاً من خارج قطر وجلسات بالتساوي بين أتباع الديانات

الدوحة - أنور الخطيب : كشفت د.عائشة يوسف المناعي عميدة كلية الشريعة والدراسات الاسلامية في جامعة قطر عن أن مؤتمر الدوحة الخامس لحوار الاديان الذي سيعقد في الفترة ما بين السابع والتاسع من شهر مايو الجاري سيشهد الاعلان عن إنشاء مركز لحوار الأديان يكون مقره الدوحة، وقالت رئيسة اللجنة المنظمة لمؤتمر الدوحة الخامس لحوار الأديان في مؤتمر صحفي عقدته امس إن المركز سوف تعلن الموافقة علي إنشائه خلال انعقاد مؤتمر حوار الأديان في السابع من الشهر الجاري. وأضافت بأن المركز الذي أعلن عن مشروعه في بنود البيان الختامي للمؤتمر الثالث لحوار الأديان سوف تشرف عليه جامعة قطر التي تشرف بدورها علي تنظيم مؤتمر الدوحة لحوار الأديان. ولفتت المناعي إلي أن قطر عملت علي تشكيل اللجان المختصة بالمركز، والذي سيضم لجنة استشارية يكون أعضاؤها من أتباع الديانات السماوية الثلاث-الإسلام والمسيحية واليهودية - إلي ذلك قالت المناعي - تعليقا علي سؤال لالراية حول الحضور منخفض المستوي من الفاتيكان -، إن اللجنة المنظمة للمؤتمر وجهت الدعوة إلي بول بوبارت - الرجل الثاني بعد بابا الفاتيكان- إلا أنه اعتذر بسبب خلافات مع بعض الدول الإسلامية، انعكست علي رغبة الفاتيكان في حضور المؤتمر ولم تنف المناعي وجود عقبات سياسية عديدة تعيق فعالية عمل المؤتمر، وقالت إن الأبعاد السياسية دائما عملت علي منع صدور العديد من المقترحات والبنود في البيانات الختامية للمؤتمرات السابقة .

إلا أن المناعي لفتت إلي أن اللجنة المنظمة للمؤتمر ارتأت هذا العام التركيز علي البعد الروحاني هربا من الخلافات العديدة التي تصعب مهمة الحوار في النواحي العقائدية المختلفة.. وقالت المناعي إن عدم الاتفاق علي العديد من الأمور دفع بالمؤتمر للتركيز علي الجانب المشترك، -الروحاني- .. منوهة بأن التعصب والتطرف لدي أتباع الأديان السماوية يعد كذلك مشكلة تواجه استكمال الحوار.

ويناقش المؤتمر في اربع جلسات عدة محاور مثل اشكالية الحوار بين الاديان والبعد الروحي المشترك واثره في التعايش السلمي اضافة الي مناقشة (مقترحات عملية من اجل التواصل الروحي بين الاديان) والذي سيتم التطرق اليها في الجلسة الاخيرة التي تسبق اختتام المؤتمر مساء يوم الاربعاء التاسع من مايو الجاري وسيتناول المؤتمر بالبحث والنقاش أيضا موضوع الحوار الاسلامي اليهودي وقيم السلام والتواصل الروحي بين الاديان .

كما يتناول المؤتمر الصوفية بما فيها من أبعاد روحانية يشترك فيها الإسلام مع المسيحية واليهودية، حيث يتناول د.الأنبا يوحنا قلته في ورقته تجليات سلوكية للجانب الروحي للإيمان ويبحث د.محمد مصطفي عزام من المغرب في ورقته مسألة الوحدة الروحية وآفاق التواصل الإنساني أما د. بيل ساش من الولايات المتحدة فيطرح فكرة روحانية الشعائر الدينية كأساس للتفاهم .

وبينت الدكتورة المناعي ان المؤتمر سيحضره نحو 150 مشاركا من خارج دولة قطر وان الحديث خلال الجلسات سيكون بالتساوي بين اتباع الديانات معربة عن اعتقادها بوجود مشاكل في الحوار بشكل عام مثل التعصب للرأي والتشدد والمغالاة والمذهبية الدينية وهو مادفع ان تكون قضية إشكاليةالحوار بين الأديان من القضايا التي ستجري مناقشتها في المؤتمر.

آخر الأخبار  
إففتح رئيس مجلس الشورى المؤتمر في تمام الساعة السابعة من مساء يوم 7 مايو 2007م وذلك في فندق ماريوت الدوحة

إختتم المؤتمر أعماله في الدوحة مساء يوم الأربعاء 9 مايو 2007 وذلك بتوصيات وبإعلان بإنشاء مركز لحوار الأديان في الدوحة

 
خدمة البريد الإلكتروني  
لتلقى أخبار المؤتمر
ادخل بريدك الإلكتروني
 
خدمات أُخرى  
الوقت في أنحاء العالم
قطر اليوم
أسعار العملات
الخطوط الجوية القطرية
مواقع تهمك
التأشيرات
وزارة خارجية قطر
الديوان الأميري القطري
مطار الدوحة الدولي
صور جوية
   
   

جميع الحقوق محفوظة© للجنة تنظيم المؤتمرات-2006 تصميم وتطوير (مكتب الدوحة الدولي)