English اتصل بنا الصفحة الرئيسية
معلومات عامة  
برنامج المؤتمر  
اللجنة المنظمة  
المشاركون  
الكلمات  
نشاطات  
أخبار الصحافة  
ألبوم الصور  
             المؤتمرات السابقة  
المؤتمر الرابع  
 
   
 
ابحث في أخبار المؤتمر
 
 

ممثل الكنيسة الكاثوليكية في الكويت: أدعو السياسيين لاحترام الأديان

10-5-2007

غنوه علواني :
أكد السيد كميل نوبر لين ممثل الكنيسة الكاثوليكية في الكويت أهمية التقاء رجال الدين على مائدة النقاش العلني من أجل التحاور والتباحث وتبادل وجهات النظر، وقال في حوار خاص لـ الشرق: ان السلام بين الأديان هو اساس النقاش وجوهره، مشيراً إلى أن أهم خطوة من أجل تخطي الصعوبات بين الأديان هي التعامل بأخلاق واحترام مع بعضنا البعض وان نعيش في تفاعل مع الآخرين. مؤكداً ان رسالة الكنيسة الكاثوليكية هي الابتعاد عن الاحقاد والكره ونبذ الصراعات بين الأديان.

وحول مشاركته في المؤتمر قال انني اشارك للمرة الأولى في هذا النوع من المؤتمرات ولكني تابعت المؤتمرات السابقة وما تمخض عنها. لم يتحقق الكثير لكن الموضوع بحاجة إلى وقت ونحن رجال الدين علينا واجب ومسؤولية في تقديم الفهم الصحيح للدين وما يمثله من قيم ومبادئ. الكثير من الأمور نوقشت وبحثت وهي خطوة إيجابية وبناءة، وعلينا الآن النظر في الأمور المستجدة وبث روح الاحترام الحقيقي والتسامح بين الشعوب.

وأضاف ان المهم في هذا المؤتمر ان كل واحد من المشاركين يتكلم بصراحة مطلقة فيعرف الآخر كل الهواجس التي تدور عن الطرف الآخر، وكل واحد قدم نفسه كما هو في الحقيقة فيعرف المسلم عن المسيحية كما تريد المسيحية أنه تكون معروفة، وكذلك بالنسبة للإسلام واليهودية. وهذا من شأنه أن يعمق المعرفة بالآخر. نحن نعرف ان هناك جهلا كبيرا لدى الشعوب بديانة الآخرين وكل واحد لا يعرف إلا القليل عن دين الآخر وهنا تكمن المشكلة. والواقع ان مجرد طرح مواضيع للنقاش على مستوى علماء ومفكرين من مختلف الأديان بطريقة صريحة ونقد بناء فهذا جيد وعامل مساعد ليحقق السلام بين الأديان.

ولكن لا يجب الوقوف عند هذه الأشياء، والعلاقة مع الآخرين بمحبة واحترام تساعد في ايضاح الكثير من المواقف لكن للأسف الإنسان يتعامل بعنف مع الآخر ظنا منه أنه عدو له أو يريد محاربته ولكن إذا عرف الحقيقة وفهم مقصده يمكن أن نتخطى كل هذه العقبات.

وقال إن الخطوة الأولى للجميع هي تغيير القلب، إذا كان الإنسان يمتلك قلباً جيداً طيباً ويتوجه بحسن نية للتحاور مع الآخر فيتفاهم بكل سهولة ومحبة مع كل الناس، لكن اذا كان قلبه مقفولاً فصعب جدا عليه تخطي أي مشكلة أو اشكالية. فهنا يلعب العامل الروحي دوراً أساسياً ونحن بشر يجب ان نعيش مع بعضنا ونتفاعل مع بعضنا البعض ومجرد التعامل بأخلاق واحترام مع بعضنا البعض يساعد في ايجاد حل مشكلة فلا نضطر بعدها للبحث عن حلول لكل شيء. على الواحد منا تقبل الآخر ونحن دائماً نسعى لذلك ونحاول بعدة طرق التواصل مع مختلف الأديان والبحث معهم في جميع القضايا. من هذا المنطلق ندعو كل الشعوب من مختلف الأديان أن تفعل نفس الشيء ولا يسعنا في الحقيقة كرجال دين أن نفعل أكثر من ذلك، نحاول أن نؤثر في الناس لكي يتحدوا ويتفاهموا بمحبة وسلام بعيداً عن الضغائن والعنف ونبذ الآخر وهذا أهم شيء.

وأضاف اننا كرجال الدين عندنا فرص وامكانيات كبيرة لنعلن في الخارج ما نناقشه هنا بين الجدران وفي القاعات، طالما هذه الفرص موجودة نستطيع أن نصل لأناس كثيرين ونتصل بالمنظمات أيضاً ونقدم لهم ما تمخض عنه البحث هنا. المهم ان يكون عند المتلقي من جميع الديانات النية الحسنة والاستعداد لتقبل هذا الأمر وأتمنى ان نحصل على نتيجة جيدة.

آخر الأخبار  
إففتح رئيس مجلس الشورى المؤتمر في تمام الساعة السابعة من مساء يوم 7 مايو 2007م وذلك في فندق ماريوت الدوحة

إختتم المؤتمر أعماله في الدوحة مساء يوم الأربعاء 9 مايو 2007 وذلك بتوصيات وبإعلان بإنشاء مركز لحوار الأديان في الدوحة

 
خدمة البريد الإلكتروني  
لتلقى أخبار المؤتمر
ادخل بريدك الإلكتروني
 
خدمات أُخرى  
الوقت في أنحاء العالم
قطر اليوم
أسعار العملات
الخطوط الجوية القطرية
مواقع تهمك
التأشيرات
وزارة خارجية قطر
الديوان الأميري القطري
مطار الدوحة الدولي
صور جوية
   
   

جميع الحقوق محفوظة© للجنة تنظيم المؤتمرات-2006 تصميم وتطوير (مكتب الدوحة الدولي)