لتلقي أخبار المؤتمر ادخل بريدك الالكتروني

   
مرحبا بكم في موقع مؤتمر الدوحة السادس لحوار الأديان        افتتح سعادة السيد فيصل بن عبد الله آل محمود وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية صباح اليوم الثلاثاء 13 مايو 2008أعمال المؤتمر بمشاركة 170 عالماً ومفكراً ورجل دين       
 
أ.د. عائشة يوسف المناعي - عميدة كلية الشريعة والدراسات الاسلامية ترأس الجلسة الافتتاحية
2008-05-13
أ.د. عائشة يوسف المناعي - عميدة كلية الشريعة والدراسات الاسلامية وتلقي كلمة في المؤتمر حيث ركزت على ان الحوار هو الوتد والأساس للتعايش السلمي المشترك، وهو الأداة او السبيل الذي ميز الله به الإنسان العاقل المدرك عن غيره من المخلوقات الحية ليتعارف ويتفاهم به مع غيره من بني جنسه .. فتعمر به الأرض التي جعله الله خليفة له فيها منذ أن بدأ الله الخلق بسيدنا آدم وشريكته حواء ..
وكانت الدكتورة عائشة يوسف المناعى عميد كلية الشريعة بجامعة قطر عضو المركز رئيس الجلسة الافتتاحية قد القت كلمة فى مستهل المؤتمر اكدت فيها على ان الحوار هو الاساس للتعايش السلمى المشترك والاداة التى ميز الله بها الانسان العاقل المدرك عن غيره من الكائنات الحية . ولفتت الى ان الواقع بين اتباع الديانات واساءتهم لبعضهم البعض يخالف احيانا ما يدعون اليه .. منوهة ان تلك الاساءات تتمثل فى عدم الاعتراف بالتعددية وبحرية " عقيدتنا وعبادتنا " وبالاساءة الى الرموز والمقدسات الدينية . وقالت فى هذا السياق // قد نشترك نحن المسلمين فى الاول والثانى لكننا نختلف عن بقية الاديان فى عدم الاساءة لرموز الاديان الاخرى ومقدساتها لان الاسلام يمنع ذلك ويحرمه تحريما قاطعا// . واشارت الى ما يتعرض له الرسول المصطفى صلى الله عليه وسلم كثيرا من تجريح وطعن فى شخصه الكريم وفى الكتاب الذى حمله للبشرية حيث تصنف تلك الاساءة كثيرا بانها حرية للرأى والتعبير ..مؤكدة ان ذلك امر لا يستنكره المسلمون فقط لكن لا يقره ايضا العقلاء والمتدينون من الديانتين المسيحية واليهودية . يشار الى ان دولة قطر كانت مركزاً لحوار الأديان على مدى السنوات الخمس الماضية حيث اقتصر الحوار فى المؤتمرين الاول والثانى على ممثلين عن الإسلام والمسيحية لكن اعتباراً من المؤتمر الثالث شارك ممثلون عن الديانات السماوية الثلاث فى المؤتمرات هذه .. وكان عدد الحضور دوماً في ازدياد مما يدل على أن حوار الأديان أصبح يستقطب نخبة من أتباع الديانات والباحثين والمهتمين . لقد ركزت المؤتمرات الأربع الاولى على دور الدين في بناء الحضارة وبناء الإنسان بينما حمل المؤتمر الخامس عنوان القيم الروحية والسلام العالمي وتركزت نقاشاته على ضرورة توحد الأديان وارساء اسس الحوار في مواجهة الأخطار الكبيرة التى تحدق بالعالم ..وكان من أهم توصياته الدعوة إلى إنشاء مركز الدوحة الدولي لحوار الأديان لنشر ثقافة الحوار والتعايش السلمي وقبول الآخر للاطلاع على النص الكامل للكلمة فهي متوفرة في الموقع تحت باب (كلمات)،
أو من خلال الرباط التالي:
http://www.qatar-conferences.org/dialogue2008/speeches/draasha_ar.pdf
الدوحة في 13 مايو /قنا/ اكدت الدكتورة عائشة المناعي عميدة كلية الشريعة والدراسات الاسلامية بجامعة قطر والتي تراست الجلسة الافتتاحية لمؤتمر الدوحة السادس لحوار الاديان في فندق /شيراتون الدوحة/ اليوم على اهمية انعقاد المؤتمر في مقر انطلاقته من الدوحة .. ونفت ان ينقل عقد هذا المؤتمر الى دولة اخرى الا انها اقرت بامكانية تعاون دولة قطر مع دول ومراكز ابحاث اخرى دون الانتقال الى موقع اخر . وقالت الدكتورة عائشة المناعي في تصريح خاص لوكالة الانباء القطرية /قنا/ ان القائمين على المؤتمر يخططون مستقبلا لبناء تعاون بين دولة قطر ومراكز دولية سيكون دورهم منحصر في عقد الندوات والاجتماعات وانه سيتم الاتفاق خلال ذلك باختيار الدولة التي ستستضيف مثل تلك الندوات المنبثقة عن المؤتمر. وحول افتتاح مركز قطر الدولي لحوار الاديان بينت عميدة كلية الشريعة والدراسات الاسلامية ان مجلس ادارة المركز واللجنة الاستشارية التي تضم من بين اعضاءها يهود ومسيحيين بالاضافة الى المسلمين ستجتمع يوم بعد غد /الحميس/ في اول جلسة لهم بعد الافتتاح الرسمي يوم غد وذلك لوضع تصورات عمل المركز وكيفية ادارة الحلقات النقاشية الخاصة بالمركز بعد ان تم توضيح اهدافه والياته وهياكله . وطالبت المناعي بان يتوسع منتدى الحوار ليستقطب شخصيات مؤثرة ولها مكانتها الدينية الكبيرة .. مؤكدة على اهمية الحوار بين الاديان وضرورته مشيرة الى انه يجب تحقيق هذه القناعة على ارض الواقع بان يكون تحقيقها لا يخلف اي نوع من التناقض . من جانب اخر اوضحت الدكتور عائشة المناعي في تصريحها ل /قنا/ ان قضية /التبشير/ قائمة ولا يمكن ان ينكرها اي شخص وهي عملية سارية وتبذل من اجلها الاموال الطائلة وهي تشكل عقبة في مسيرة حوار الاديان00 وقالت انه من منطلق ان الحرية متاحة للجميع فاننا لا يمكن ان نجبر الاخرين على اعتناق اي ديانة كانت . واكدت عميدة كلية الشريعة والدراسات الاسلامية بجامعة قطر ان مؤتمر الدوحة لحوار الاديان يدعو للمسالمة بين الاديان ودعت الى التعايش السلمي بين جميع اتباع الاديان والثقافات في العالم .. مهربة عن املها ان يخرج المؤتمر بتوصيات مهمة وجادة تطبق على ارض الواقع .. وقالت ومع كل ذلك فاننا لا نملك عصا سحرية في جعل الامور وردية ومسالمة . واوضحت في ختام تصريحها ل /قنا/ انه لو تم تطبيق جزء واحد من اهداف المؤتمر فاننا نعتبر ذلك ذا فائدة كبيرة .. مؤكدة على مبدأ الحوار الذي //ان لم يوجد سيكون هناك تصادم بين الشعوب وبين اتباع الاديان والثقافات المختلفة// . الشرق القطرية/ وكانت الدكتورة عائشة يوسف المناعى عميد كلية الشريعة بجامعة قطر عضو المركز رئيس الجلسة الافتتاحية قد القت كلمة فى مستهل المؤتمر اكدت فيها ان الحوار هو الوتد والاساس للتعايش السلمى المشترك والاداة التى ميز الله بها الانسان العاقل المدرك عن غيره من الكائنات الحية ليتعارف ويتفاهم به مع غيره من بني جنسه. ولفتت الى ان الواقع بين اتباع الديانات واساءتهم لبعضهم البعض يخالف احيانا ما يدعون اليه منوهة ان تلك الاساءات تتمثل فى عدم الاعتراف بالتعددية وعدم الاعتراف بحرية «عقيدتنا وعبادتنا» وبالاساءة الى الرموز والمقدسات الدينية. وقالت فى هذا السياق «اننا قد نشترك نحن المسلمين فى عدم الاعتراف بالتعددية وبحرية العقيدة والعبادة لكننا نختلف عن بقية الأديان فى عدم الاساءة لرموز الأديان الاخرى ومقدساتها لان الإسلام يمنع ذلك ويحرمه تحريما قاطعا». وفيما يتعلق بالاساءة للرموز اشارت المناعي الى ما يتعرض له الرسول المصطفى صلى الله عليه وسلم كثيرا من تجريح وطعن فى شخصه الكريم وفى الكتاب الذى حمله للبشرية حيث تصنف تلك الاساءة كثيرا بانها حرية للرأى والتعبير مؤكدة ان ذلك امر لا يستنكره المسلمون فقط لكن لا يقره ايضا العقلاء والمتدينون من الديانتين المسيحية واليهودية. وقالت اننا قد نسيء الى بعضنا البعض عن طريق اطلاق الاحكام العامة فنخلط بين الساسة والشعوب وبين المحارب والمسالم وبين المسيء والذي لاذنب له مشيرة الى انه من هنا تأتي اهمية تلك اللقاءات الحوارية واهمية مؤتمر الدوحة قائلة: اننا نسعى من خلاله لتحقيق حوار ناجح نؤكد فيه ان اختلاف الأديان لاينفي الاحترام المتبادل والتفاهم والتلاقي حول قيم دينية مشتركة لنعيش في دنيا السلام والامن والطمأنينة.
معلومات عامة
برنامج المؤتمر
اللجنة المنظمة
المشاركون
الكلمات
نشاطات
أخبار الصحافة
صوت وصورة
ألبوم الصور
مواقع المؤتمرات السابقة
موقع المؤتمر الخامس
 

التوقيت ودرجة الحرارة بالدوحة

 

Best viewed 1024 × 768
الموقع الرسمي لمؤتمر الدوحة السادس لحوار الأديان 2008
Copyright © (Permanent Committee for Organizing Conferences ) (Doha – State of Qatar) - 2008, All Rights Reserved
جميع الحقوق محفوظة © 2008 - للجنة تنظيم المؤتمرات - وزارة الخارجية - الدوحة - قطر
تصميم وتطوير مكتب الدوحة الدولي