لتلقي أخبار المؤتمر ادخل بريدك الالكتروني

   
مرحبا بكم في موقع مؤتمر الدوحة السادس لحوار الأديان        افتتح سعادة السيد فيصل بن عبد الله آل محمود وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية صباح اليوم الثلاثاء 13 مايو 2008أعمال المؤتمر بمشاركة 170 عالماً ومفكراً ورجل دين       
 
افتتح سعادة السيد فيصل بن عبد الله آل محمود وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية صباح اليوم الثلاثاء 13 مايو 2008أعمال المؤتمر
2008-05-13
افتتح سعادة السيد فيصل بن عبد الله آل محمود وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية صباح اليوم الثلاثاء 13 مايو 2008 مؤتمر الدوحة السادس لحوار الاديان الذي ينظمه مركز الدوحة لحوار الاديان بالتعاون مع جامعة قطر واللجنة الدائمة للمؤتمرات بوزارة الخارجية بفندق شيراتون.

ويعقد المؤتمر اعماله هذا العام تحت عنوان "القيم الدينية بين المسالمة واحترام الحياة". وقد دعي له حوالي 200 مدعو من مختلف دول العالم وسيناقش أوراقاً متعددة منها:
- الحياة وقيمتها- العنف والدفاع عن النفس -المسالمة بين الأديان - الموت الرحيم والسريري- الاتجار بالبشر - الإساءة للرموز الدينية
وفى الكلمة التى افتتح بها المؤتمر اكد سعادة السيد فيصل بن عبدالله ال محمود وزير الاوقاف والشئون الاسلامية ان مؤتمرات الدوحة لحوار الاديان اصبحت واحة للتفاهم والتسامح والتعايش بفضل الرعاية الكريمة لحضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة ال ثانى امير البلاد المفدى .. كما باتت معلما عالميا بارزا يسعى نحو خير البشرية ومد جسور التعاون بين الحضارات لتحقيق المزيد من التفاهم بين الثقافات وتشجيع الحوار بين الاديان لتأصيل مفهوم الاخوة الانسانية الامر الذى تسعى اليه الاديان باعتبار ان الناس جميعا خلق الله . ونوه سعادته ان مركز الدوحة الدولى لحوار الاديان اصبح الان واقعا حيّا بعد ان كان حلما وتوصية .. واشار الى ان عنوان هذا المؤتمر ومحاوره تؤكد على النجاح الذى حققته قضية حوار الاديان ..مشيدا بحماس ممثلى الاديان المختلفة فى هذا الخصوص ونبه سعادة وزير الاوقاف والشئون الاسلامية فى كلمته الى انه اصبح من الاهمية بمكان تجاوز الحديث عن اهمية الحوار بين الاديان وضرورته التى استحوذت على المؤتمرات السابقة الى قضايا اخرى اكثر عملية كالتى يتبناها مؤتمر الدوحة السادس لحوار الاديان مما يدل على ان علماء الاديان بدأت افكارهم ورؤاهم تتقارب وان الحوار قد بدأ يؤتى ثماره من حيث تحقيق التعاون بين الاديان فى لعب دور اكبر لصالح الانسان ومحاولة معالجة مشاكله الواقعية . وتطرق سعادة الوزير الى طبيعة عالم اليوم والظروف الثقافية والتطور العلمى والتكنولوجى وضرورة توجيهها لصالح الانسان.. لافتا الى ان من اهم صور الخلل الذى اصاب الحضارة الانسانية المعاصرة غياب الاعتبار وضمور الوازع الاخلاقى فى مسيرة العلم والتكنولوجيا الامر الذى نتجت عنه امور فى مجال الطب والاقتصاد والهندسة والبيئة وغيرها من المجالات التى اصبحت تشغل عقول العلماء والحريصين على مستقبل الانسانية . واعرب سعادته فى هذا السياق عن سعادته باختيار المؤتمر" القيم الدينية " عنوانا له مما ينبىء عن احساس بهذه المشكلة الخطيرة وحرص الاديان جميعها على التعاون فى علاجها وتوجيه الانسان فيها .. مشيدا بتضمين محاور المؤتمر قضية حق الانسان فى الحياة لتنبيه العالم بخطورتها واهمية بحث ابعادها المختلفة >
وقد ألقى سعادته كلمة في افتتاح المؤتمر (نصها في الكلمات) وكذلك كانت هناك كلمات لكل من:
كلمةلترحيب لسعادة فيصل بن عبد الله آل محمود - وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية
بالإضافة لكلمة لرئيس الجلسة :
أ.د. عائشة يوسف المناعي - عميدة كلية الشريعة والدراسات الاسلامية
وكلمة المركزالدوحة الدولي لحوار الأديان:
أ.د. ابراهيم صالح النعيمي - رئيس المركز
وقد تحدث في الجلسة الافتتاحية كل من :
 الحاخام رينيه جوتمان - (فرنسا) – عالم يهودي
 الكاردينال جان لوي توران - (الفاتيكان) – عالم مسيحي
 أ.د أحمد محمد الطيب - (الأزهر – مصر) – عالم مسلم
يمكن الاطلاع على نص الكلمات في الباب المخصص لها في هذا الموقع على الرابط التالي:
http://www.qatar-conferences.org/dialogue2008/speeches.php الشرق القطرية/ وزير الأوقاف في افتتاح مؤتمر الدوحة السادس لحوار الأديان: تقارب الأديان ضرورة لعالم أنهكته الصراعات ومزقه الإرهاب نأمل الخروج بمقترحات عملية للدفاع عن كرامة الإنسان وحقه في الحياة اكد سعادة السيد فيصل بن عبدالله آل محمود وزير الاوقاف والشؤون الإسلامية ان مؤتمرات الدوحة لحوار الأديان اصبحت واحة للتفاهم والتسامح والتعايش بفضل الرعاية الكريمة لحضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى، كما باتت معلما عالميا بارزا يسعى نحو خير البشرية ومد جسور التعاون بين الحضارات لتحقيق المزيد من التفاهم بين الثقافات وتشجيع الحوار بين الأديان لتأصيل مفهوم الاخوة الانسانية الامر الذى تسعى اليه الأديان باعتبار ان الناس جميعا خلق الله. جاء ذلك لدى افتتاحه فعاليات مؤتمر الدوحة السادس لحوار الأديان المنعقد بفندق شيراتون تحت عنوان «القيم الدينية بين المسالمة واحترام الحياة» بمشاركة نخبة من المفكرين والعلماء ورجال الاعلام وأتباع الديانات السماوية. ونوه آل محمود الى ان مركز الدوحة الدولى لحوار الأديان اصبح الآن واقعا حيا بعد ان كان حلما وتوصية مشيرا الى ان عنوان هذا المؤتمر ومحاوره دلالة واضحة على النجاح الذى حققته قضية حوار الأديان والامل الذي يصبو اليه من خلال المؤتمرات السابقة في بلوغ اهدافها. وقال سعادة وزير الاوقاف والشؤون الإسلامية فى كلمته انه اصبح من الاهمية بمكان تجاوز الحديث عن اهمية الحوار بين الأديان وضرورته التى استحوذت على المؤتمرات السابقة الى قضايا اخرى اكثر عملية كالتى يتبناها المؤتمر الامر الذي يدل على ان علماء الأديان بدأت افكارهم ورؤاهم تتقارب وان الحوار قد بدأ يؤتى ثماره من حيث تحقيق التعاون بين الأديان فى لعب دور اكبر لصالح الانسان ومحاولة معالجة مشاكله الواقعية. وتطرق سعادة الوزير الى طبيعة عالم اليوم والظروف الثقافية والتطور العلمى والتكنولوجى وضرورة توجيهها لصالح الانسان قائلا ان هذا التطور بدأ يخرج تدريجيا عن سيطرة الانسان ويستعبده واصبح الانسان الذي هو سيد الكائنات مسخرا عاجزا عن التحكم في نفسه وفي التكنولوجيا والعلم وهو ما ادى الى خلل كبير في علاقة الانسان بالكون خاصة في مجال البيئة. واوضح ان من اهم صور الخلل الذى اصاب الحضارة الانسانية المعاصرة غياب الاعتبار وضمور الوازع الاخلاقى فى مسيرة العلم والتكنولوجيا الامر الذى نتجت عنه امور فى مجال الطب والاقتصاد والهندسة والبيئة وغيرها من المجالات التى اصبحت تشغل عقول العلماء والحريصين على مستقبل الانسانية، واعرب آل محمود فى هذا السياق عن سعادته باختيار المؤتمر «القيم الدينية» عنوانا له مما ينبىء عن احساس القائمين عليه بهذه المشكلة الخطيرة وحرص الأديان جميعها على التعاون فى علاجها وتوجيه الانسان فيها مشيدا بتضمين محاور المؤتمر قضية حق الانسان فى الحياة لتنبيه العالم بخطورتها واهمية بحث ابعادها المختلفة. واعرب عن أمله في الخروج بمقترحات عملية للدفاع عن كرامة الانسان وعن حقه في الحياة مؤكدا ان المؤتمر خطوة عملية كبيرة نحو تعزيز التعاون بين الأديان وتوسيع مجالات القواسم المشتركة وبناء القاعدة الاخلاقية السمحة واتخاذ القرارات والتوصيات التي تحول دون العبث والاساءة للمقدسات والرموز الدينية باعتبار ذلك يشكل خطورة على معطيات الحوار ويسهم بانسداد قنوات التواصل والحوار وتوحيد قواها في خدمة القضايا الانسانية النبيلة في عالم انهكته الصراعات ومزقته انواع الارهاب المختلفة.
معلومات عامة
برنامج المؤتمر
اللجنة المنظمة
المشاركون
الكلمات
نشاطات
أخبار الصحافة
صوت وصورة
ألبوم الصور
مواقع المؤتمرات السابقة
موقع المؤتمر الخامس
 

التوقيت ودرجة الحرارة بالدوحة

 

Best viewed 1024 × 768
الموقع الرسمي لمؤتمر الدوحة السادس لحوار الأديان 2008
Copyright © (Permanent Committee for Organizing Conferences ) (Doha – State of Qatar) - 2008, All Rights Reserved
جميع الحقوق محفوظة © 2008 - للجنة تنظيم المؤتمرات - وزارة الخارجية - الدوحة - قطر
تصميم وتطوير مكتب الدوحة الدولي