لتلقي أخبار المؤتمر ادخل بريدك الالكتروني

   
مرحبا بكم في موقع مؤتمر الدوحة السادس لحوار الأديان        افتتح سعادة السيد فيصل بن عبد الله آل محمود وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية صباح اليوم الثلاثاء 13 مايو 2008أعمال المؤتمر بمشاركة 170 عالماً ومفكراً ورجل دين       
 
دار الحياة / «مركز الدوحة الدولي لحوار الأديان» يفتتح اليوم ... قطر: مؤتمر حوار الأديان يناقش الإساءة الى رموز الإسلام
2008-05-13
«مركز الدوحة الدولي لحوار الأديان» يفتتح اليوم ... قطر: مؤتمر حوار الأديان يناقش الإساءة الى رموز الإسلام
الدوحة - محمد المكي أحمد الحياة - 14/05/08//

أثار مشاركون في «مؤتمر الدوحة السادس لحوار الاديان» الذي بدأت فعالياته أمس تحت شعار «القيم الدينية بين المسالمة واحترام الحياة» وبمشاركة عدد من ممثلي الديانات الاسلامية والمسيحية واليهودية، قضايا شملت الاساءة في الغرب الى الرموز الاسلامية، واتهام المسلمين بالارهاب دون غيرهم، ومشكلة التبشير ومحاولات تنصير مسلمين.

وسيفتتح اليوم «مركز الدوحة الدولي لحوار الاديان»، وهو نتاج قرار اتخذه أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني قبل سنوات، ويضم في مجلس ادارته ولجنته الاستشارية شخصيات من اتباع الديانات السماوية الثلاث. وقال وزير الاوقاف والشؤون الاسلامية القطري فيصل بن عبدالله آل محمود ان المركز «اصبح واقعا»، وأنه «واحة تفاهم» بين أصحاب الديانات الثلاث، مؤكدا دعم بلاده «الحوار بين الحضارات لترسيخ مفهوم الاخوة الانسانية».

واثارت عميدة كلية الشريعة والدراسات الاسلامية في جامعة قطر الدكتورة عائشة المناعي قضية «إساءة المنتسبين للأديان الى بعضهم بعضاً»، وعزت ذلك الى «عدم الاعتراف بالتعددية وعدم الاعتراف بحرية العقيدة والعبادات، والاساءة الى الرموز والمقدسات الدينية».

ودعا الممثل الدائم لمجمع حاخامات أوروبا في المجلس الاوروبي الحاخام رينيه غوتمان الى «تعميم كل ما هو جميل وتقاسم كنوز الثقافة (الانسانية) ليساهم الجميع في إرث الانسانية»، وحض على «عدم فرض قيمنا (الدينية المتباينة) بل التعامل من منطلق تعددي».

واشاد رئيس المجلس الفاتيكاني للحوار بين الأديان الكاردينال جان لوي توران بإنشاء «مركز الدوحة الدولي لحوار الأديان»، ونوّه باختيار قطر الدكتورة عائشة المناعي عميدة لكلية الشريعة والدراسات الاسلامية، كما رحب بافتتاح كنيسة في الدوحة. كذلك اشاد بتصريحات قال إن العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز أطلقها في وقت سابق وتشدد على أن كل من يؤمن بالتوراة والانجيل والقرآن له ولاء واحد للانسانية، وقال إن تأكيدات العاهل السعودي تتوافق مع تأكيدات أطلقها البابا الراحل يوحنا بولس الثاني.

واتهم رئيس جامعة الازهر الدكتور أحمد محمد الطيب، الغرب بـ «التعالي على المسلمين»، وتحدث عن عقبات تعوق حوار الاديان، مشيرا الى أن الحضارة الغربية لا تتعامل مع حضارة الاسلام بجدية، وأن الاعلام الغربي يشوّه الاسلام ويتهمه بالعنف والارهاب، مشيرا الى أعمال أشد عنفا وارهابا ارتكبها مسيحيون ويهود، وأشار الى تأثيرات اعتداءات 11 ايلول على العلاقات بين الغرب والمسلمين.

وأعلن رئيس المركز الدكتور ابراهيم صالح النعيمي (قطري) أن المركز سينطلق في اعماله من «قيم الحياد والمساواة في الحوار والتعاون، وروح الفريق الواحد والتنوع والاحترام لحقوق الآخرين والمهنية والدقة العلمية».

وانتقد مفتى القدس الشيخ محمد تيسير التميمي في تصريحات للصحافيين زيارة الرئيس الاميركي جورج بوش الى تل أبيب في ذكرى تأسيس اسرائيل واعتبرها «دليلا على انحيازه الكامل لاسرائيل، وان بوش اثبت انه لا يمكن ان يكون راعيا للسلام أو ساعيا لاقامة الدولة الفلسطينية».

وناقش المؤتمر امس قضايا مهمة بينها «مبدأ المسالمة في الديانات السماوية» و «العنف والدفاع عن النفس»، وقضية «الموت الرحيم والسريري»، ومسألة «الاساءة الى الرموز الدينية».
معلومات عامة
برنامج المؤتمر
اللجنة المنظمة
المشاركون
الكلمات
نشاطات
أخبار الصحافة
صوت وصورة
ألبوم الصور
مواقع المؤتمرات السابقة
موقع المؤتمر الخامس
 

التوقيت ودرجة الحرارة بالدوحة

 

Best viewed 1024 × 768
الموقع الرسمي لمؤتمر الدوحة السادس لحوار الأديان 2008
Copyright © (Permanent Committee for Organizing Conferences ) (Doha – State of Qatar) - 2008, All Rights Reserved
جميع الحقوق محفوظة © 2008 - للجنة تنظيم المؤتمرات - وزارة الخارجية - الدوحة - قطر
تصميم وتطوير مكتب الدوحة الدولي