لتلقي أخبار المؤتمر ادخل بريدك الالكتروني

   
مرحبا بكم في موقع مؤتمر الدوحة السادس لحوار الأديان        افتتح سعادة السيد فيصل بن عبد الله آل محمود وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية صباح اليوم الثلاثاء 13 مايو 2008أعمال المؤتمر بمشاركة 170 عالماً ومفكراً ورجل دين       
 
كاهن كنيسة الشهيدين بالخرطوم: أقترح أن يكون الحوار العام القادم عن الدين والتماسك الاجتماعي
2008-05-15
وصف الأب القمص فيلوثاوس فرج حوار الأديان بأنه هو الحل لكل مشاكل العالم، وقال إن الحوار يجعلنا نبحث عن القواسم المشتركة، كما يزيد من احترامنا لبعضنا البعض.
وقال إن الحل الحقيقي لمشاكلنا هو العودة إلى الدين، وتأصيله والتركيز على التربية الروحية التي تعصمنا من الوقوع في الأخطاء، وحدد عدة نقاط من شأنها أن تقرب الآراء بين الأديان وهي: عدم الاستعلاء على الآخر وعدم محاولة الاستيلاء على معتقداته.

وأضاف الأب فرج مذهبا آخر يسميه بمذهب التأجيل والتعجيل، حيث يشرحه بأنه تعجيل حبنا للآخر وتأجيل حكمنا عليه، بمعنى ان نقبل الآخر ونحترمه ونحبه كما هو، والأمر الآخر الذي أضافه الأب هو ضرورة واهمية البحث عن القواسم المشتركة التي يؤكد الأب على كثرتها.. ويقول الأسرة الانسانية واحدة وأصلنا يرجع الى آدم وحواء.

وقد اقترح الأب فرج ان يكون حوار الأديان في الدوحة العام القادم بعنوان «الدين والبناء الاجتماعي»، أو الدين والأمن الاجتماعي أو الدين والتماسك الاجتماعي باعتبار ان الدين لابد ان يكون معول بناء وليس هدما.
واقترح ان تكون الدول العربية هي مقر حوار الأديان، وثمن دور الحكومة القطرية التي صرحت ببناء كنيسة في الدوحة وقال: «كنيسة قطر خدمة للإسلام»، وشرح مقولته بقوله ان هذا التصرف من الحكومة القطرية أظهر الاسلام بصورته الجميلة أصلاً.

واكد أن الحرب في السودان التي دارت بين الجنوب والشمال لا علاقة لها بالدين، وحتى حرب دارفور أشيع عنها انها حرب دينية بينما لا يوجد مسيحي واحد في منطقة دارفور، وقال ان ما يدور في السودان من مشاكل هي مشكلة تقسيم سلطة وثروة ولا علاقة للدين بها.

ووصف مستوى التعايش السلمي بين الأديان في السودان بأنه أرقى تعايش في العالم وطالب بإعطاء السودان جائزة لهذا المستوى من التعايش الذي يؤكد على المحبة الصادقة بين الاديان والناس.
وشجب الأب القمص الاساءة التي وجهها رسام الكاريكاتيرات المسيئة للرسول الكريم واعتبره سلوكا قبيحا ومستهجنا وغير مقبول، وأضاف: «عندنا آية تقول إن من قال لأخيه يا أحمق يكون مستوجبا نار جهنم، وأن أي كلمة تجرح مشاعر الآخرين سيحاسب قائلها، هذا كلام الرب». وفي ذات السياق شدد على ضرورة الرد بطريقة حضارية وتجاهل الأمر، وقال انه ليس من الحكمة ان نقوم بعمل مظاهرات يموت بسببها العديد من المسلمين.

معلومات عامة
برنامج المؤتمر
اللجنة المنظمة
المشاركون
الكلمات
نشاطات
أخبار الصحافة
صوت وصورة
ألبوم الصور
مواقع المؤتمرات السابقة
موقع المؤتمر الخامس
 

التوقيت ودرجة الحرارة بالدوحة

 

Best viewed 1024 × 768
الموقع الرسمي لمؤتمر الدوحة السادس لحوار الأديان 2008
Copyright © (Permanent Committee for Organizing Conferences ) (Doha – State of Qatar) - 2008, All Rights Reserved
جميع الحقوق محفوظة © 2008 - للجنة تنظيم المؤتمرات - وزارة الخارجية - الدوحة - قطر
تصميم وتطوير مكتب الدوحة الدولي