لتلقي أخبار المؤتمر ادخل بريدك الالكتروني

   
مرحبا بكم في موقع مؤتمر الدوحة السادس لحوار الأديان        افتتح سعادة السيد فيصل بن عبد الله آل محمود وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية صباح اليوم الثلاثاء 13 مايو 2008أعمال المؤتمر بمشاركة 170 عالماً ومفكراً ورجل دين       
 
فرسان مالطا بريئون من شركة بلاك ووتر ..عكشة: النصارى لا يمثلون العقيدة المسيحية الصحيحة!
2008-05-15
فرسان مالطا بريئون من شركة بلاك ووتر ..عكشة: النصارى لا يمثلون العقيدة المسيحية الصحيحة!
نعم نمارس التبشير كما تمارسون الدعوة ويجب أن نقر الحرية الدينية
طه حسين :
قال الأب خالد عكشة من المجلس البابوي للحوار بين الأديان بالفاتيكان إن المسيحية اليوم تختلف عن النصارى الذين خاطبهم القرآن الكريم، مؤكدا أن الله واحد في الأديان الثلاثة لكن نظرتنا له -سبحانه- مختلفة.
وأضاف في تصريحات على هامش المؤتمر ان النصارى المذكورين في القرآن هم الذين أتوا للديانة المسيحية من الديانة اليهودية واحتفظوا بالكثير من عاداتهم، ومن ناحية عقدية هم لا يمثلون العقيدة المسيحية الصحيحة الكاملة.
وقال إن ما يقال عن النصارى في القرآن لا يتناسب بالكامل مع عقيدته كمسيحي، وان الديانة المسيحية هي ديانة موحدة وان الايمان بالثالوث الأقدس لا يتناقض مع التوحيد، ولذلك فإننا نقول بانتمائنا كيهود وكمسيحيين ومسلمين إلى عائلة التوحيد، وان القضية اننا نرى الله تعالى واحد بنظرة مختلفة ونعبده ببعض الاتفاق وببعض الاختلاف.

وحول اتهام الفاتيكان بالتبشير قال إن القرآن الكريم يقول «ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة» وان ما هو مكلف به المسلم في مجال الدعوة فإن المسيحي مكلف به في مجال البشارة بالحكمة والموعظة الحسنة نافيا الكلام والتقارير التي تتحدث عن حملات للتبشير أو استغلال لحاجة الناس من أجل التبشير بالمسيحية.

وقال إننا ندين أي استغلال لأي فقير وندين كل ذلك لأن الانسان يجب ألا يستغل فقره أو جهله وان البشارة أو الدعوة يجب أن تكون ناتجة عن محبة للانسان وبكامل الاحترام لكرامته، مشددا على أهمية أن نتفق على تحريم سلوكيات معينة في هذا الموضوع باعتبار ان التبشير أو الدعوة جزء من الحرية الدينية.

وحول استقبال البابا بنديكت لصحفي ارتد عن الإسلام واعتنق المسيحية وتعميده شخصيا له، قال انه إذا قبلنا بمبدأ الحرية الدينية بما في ذلك القبول بتغيير الدين فإن الأمور الباقية تبقى تفاصيل، موضحا انه ضمن وفود الحوار في مجلس البابا يتم استقبال أناس تركوا المسيحية واعتنقوا الإسلام ولا نهدد ولا نحقر ولا ننتقد ونقول لهم يؤلمنا هذا الأمر ولكن نحترم حريتكم، وقال إن املي ان يقول المسلم نفس الكلام لمن يترك الإسلام، وان المسيحية لا تستطيع ان ترفض انسانا اثبت انه يحب ان يعتنق ديانتنا لكن يجب ألا تأخذ القضية بعدا سياسيا وان تبقى في مجال الحرية الدينية، كما قال الفقهاء عن أهل الذمة لهم ما لنا وعليهم ما علينا فيجب أن تتوافر الحرية الدينية للجميع وبنفس الشروط.

وقال إن المسلمين لا يتطلبون صفاء النية التام لمن يعتنق الإسلام ويكفي ان ينطق بالشهادتين حتى يصبح مسلما لكن في المسيحية هناك سنوات من التحضير وشروطا يجب أن يفي بها من يريد اعتناق المسيحية.
وحول عودة فرسان مالطا في شكل الشركات الأمنية مثل شركة بلاك ووتر الأمريكية العاملة في العراق ضحك الأب خالد عكشة قائلا إن فرسان مالطا اليوم هو تجمع مسيحيين كاثوليك يهتمون بالاعمال الخيرية الانسانية وان العمل الخيري الانساني ينطلق من انقاذ الانسان وتوفير المأوى والامن له وانه اذا وجد منهم من يستغل الاسم لغايات شخصية خارجة عن الأخلاق المسيحية فإن الكنيسة غير مسؤولة عن ذلك، وقال انني سمعت بأسى ماتردد عن حملة صليبية في العراق، مؤكداً أن البابا يوحنا بولس الثاني بذل كل جهد كي يحول دون وقوع الحرب هناك وارسل ممثلين الى الولايات المتحدة والى العراق وبريطانيا طالبا باسم الله ان يتجنبوا الحرب ولكن لم يسمع احد صوته وان أخطاء بوش يتحملها هو ولا تتحملها المسيحية وان الكلام عن حرب صليبية امر يجرح مشاعر المسيحيين.

وحول عدم قيام البابا بممارسة ضغط ديني على الرئيس بوش قال إن الذاكرة لاتحمل كل ماقاله البابا عن الحرب لكن هناك مشكلة والحل يكمن في الحوار واننا يجب ان نتجنب المفردات المثيرة لمشاعر الناس، كما ان الحروب الصليبية بحاجة الى دراسة من اتباع الديانتين حتى يتم توضيح الأمور.
معلومات عامة
برنامج المؤتمر
اللجنة المنظمة
المشاركون
الكلمات
نشاطات
أخبار الصحافة
صوت وصورة
ألبوم الصور
مواقع المؤتمرات السابقة
موقع المؤتمر الخامس
 

التوقيت ودرجة الحرارة بالدوحة

 

Best viewed 1024 × 768
الموقع الرسمي لمؤتمر الدوحة السادس لحوار الأديان 2008
Copyright © (Permanent Committee for Organizing Conferences ) (Doha – State of Qatar) - 2008, All Rights Reserved
جميع الحقوق محفوظة © 2008 - للجنة تنظيم المؤتمرات - وزارة الخارجية - الدوحة - قطر
تصميم وتطوير مكتب الدوحة الدولي