المؤتمر يستمع لرؤية طلاب الثانوي حول الأزمة .. طالبات "بنت وهب": الأزمة الاقتصادية أخلاقية لم يعرف العالم سوى أعراضها
2009-10-22
المؤتمر يستمع لرؤية طلاب الثانوي حول الأزمة .. طالبات "بنت وهب": الأزمة الاقتصادية أخلاقية لم يعرف العالم سوى أعراضها
طالبات الأمريكية: القمار والجشع ومنح القروض دون ضمانات أهم أسباب الأزمة
منى العنبري:
خصص المؤتمر السابع لحوار الاديان جلسة لطلاب وطالبات المدارس الثانوي حول رؤيتهم لدور التضامن الانساني في مواجهة الازمة الاقتصادية، ادارتها الدكتورة عائشة المناعي عميدة كلية الشريعة عضو المجلس الاستشاري لمركز الدوحة لحوار الاديان وشاركت فيها طالبات من مدرسة آمنة بنت وهب الثانوية.
وافتتحت المناعي الجلسة قائلة ان هذه الجلسه خلاصة المؤتمر ليكون عند الشباب والشابات من اديان مختلفة رؤية في حمل الحوار الى البشرية بصفة عامة حيث قسمت الجلسة الى قسمين كل يدلي بدلوه وحسب معتقده في جو من الاحترام المتبادل باعتبارهم اخوة في البشرية وفي المصالح المشتركة.
وقالت من هنا نبدأ التواصل المشترك في دوحة الحب وتم التعريف عن المتحدثين والمتحدثات من طلاب الفريقين الاسلامي والمسيحي وابتدأ الفريق الاسلامي بالمتحدثة الطالبة آمنة رحمة موضحة تشريفهن بالمشاركة التي شعارها التضامن الانساني موضحة ان هذا التضامن من الواجبات التي يفرضها الدين لقوله تعالى (ياأيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وانثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا)، وقالت ان موضوع البحث يفيدنا في مستقبلنا المهني ونحاول ان نضع حلولا منبثقة من ديننا الاسلامي ولذلك يجب علينا صغارا وكبارا ان نقف ضد الازمات وتحدثت الطالبة شيخة القحطاني عن الأسباب الاخلاقية للأزمة المتعلقة ببنية النظام الرأسمالي وتحويل رأس المال الصناعي وتحويل رأس المال الى اسواق المال والمضاربات وبعد الجهات الاشرافية والرقابة الحكومية قائلة ان الاسباب الاخلاقية تعد جانبا رئيسا في الازمة الاقتصادية وان الازمة الاقتصادية ناتجة عن انتشار الجشع المادي وسلوكيات المؤسسات ولابد من نظام اقتصادي يستند الى قاعدة اقتصادية فما احوجنا الى أخلقة اقتصادنا.
اما الطالبة اروى فقامت بعرض الحل من وجهة النظر الاسلامية وذكرت ان العالم لم يتعرض الى اسباب الازمة وانما تعرف الى اعراضها وعلينا ان نبتعد عن توريق الديون أي تحويلها من شخص الى اخر وهذا ممنوع في ديننا منذ القدم.
وأشادت الدكتورة عائشة بما قدمته الطالبات وأعربت عن سعادتها بهن موضحة ان هناك طالبات اخريات من مدارس اخرى اتين وهذا يعني أن المؤتمر سيستقطب مستقبلا اخرين من الشباب والشابات للمشاركة.
وبدأ فريق الطلاب المسيحيين عرض البحث متحدثين عن أسباب الازمة الاقتصادية ومنها الحروب والبورصة وان هذا الركود الاقتصادي أثر على التعليم فانخفضت المبالغ المخصصة له وتردد الاهالي في ارسال ابنائهم الى المدارس وقالت (تولة) من المدرسة الامريكية في قطر ان الانهيار العالمي الاقتصادي أدى إلى شعور الناس بالتخوف وهناك عوامل كثيرة مسؤولة عن اشعال هذه الازمة منها الجشع والشركات الائتمانية التي تعطي قروضا دون ان تتأكد من عدم سدادها مستقبلا ومن الاسباب ايضا القمار وهو من الممارسات المرفوضة لدى جميع الاديان، الحل هو التوازن والعمل على تحقيق الادخار وانه كلما امتزج الاقتصاد بالاخلاق استطعنا ان نعيش بسلام وتحدث طالب آخر عن اثار الكساد الاقتصادي الناتج عن تضارب الاسعار وقال: لذلك يجب ان نبتعد عن الجشع والطمع ونبدأ من المنزل والمدرسة فاننا مثل الفلاحين نحصد مانزرعه. اما الطالبة اليزابيث فاوضحت اننا حتى نتفادى هذه الازمة الاقتصادية يجب ان نكون مع الله ونساعد الفقراء ونقضي على البطالة بتوفير الوظائف والتصدي للتغيرات وعلينا ان نساعد بعضنا البعض ونضع ثقتنا للخروج من هذه الازمة بالاخلاق والامانة وعدم الجشع حتى نرى انتهاء الازمة الاقتصادية، ويشير الانجيل الى ان تكون فقيرا وأمينا بدلا من غني وغشاش وشكرت الدكتورة عائشة الفريق المسيحي وبينت انها رأت نوعا من الاتفاق على انها أزمة اخلاقية مؤثرة جدا على الاسرة والتعليم وفي نفس الوقت الحل متفق عليه وهو التوقف عن الحروب والاعتماد على تعاليم الوحي والوصايا سواء من القرآن او الانجيل والتمسك بالاخلاق والابتعاد عن الديون والجشع وقالت: بودي ان ندعو طلبة من اليهود واتصور انهم لن يخرجوا عن هذا النوع من الاتفاق وهو مايؤكد ان هناك قاسما مشتركا بين الاديان تجاه معالجة هذه الازمة بالوازع الاخلاقي.
وجرت خلال الجلسة مداخلات من بعض الحاضرين اشادوا بفكرة دعوة طلاب الثانوي لخوض هذه التجربة والاستماع لرؤيتهم للحلول المقترحة لأزمات البشرية.
 
 

القائمة البريدية

لتلقى آخر أخبار المؤتمر أدخل بريدك الألكتروني
 

بحث

 

التوقيت ودرجة الحرارة بالدوحة

 
 

Best viewed 1024 × 768
الموقع الرسمي لمؤتمر  الدوحة السابع لحوار الأديان 2009
Copyright © (Permanent Committee for Organizing Conferences ) (Doha – State of Qatar) - 2009, All Rights Reserved
جميع الحقوق محفوظة © 2009 - للجنة تنظيم المؤتمرات - وزارة الخارجية - الدوحة - قطر
تصميم وتطوير مكتب الدوحة الدولي