أجرى لقاءات مكثفة على هامش المؤتمر وزار الجزيرة.. أوغلو: نطالب الأمم المتحدة بإصدار قرار يصنف القدس مدينة تاريخية وتراثها تراثاً دولياً
2009-10-21
لبنى شعلان:
أكد سعادة البروفيسور اكمل الدين احسان اوغلو الامين العام لمنظمة المؤتمر الاسلامي اهمية الحوار بين الأديان المختلفة في الوقت الراهن، مشيرا الى وجود مستويين من الحوار، احدهما يسمى بالجذور بين اتباع الديانات المختلفة، مضيفا ان هذا النوع من الحوار هو السبيل الاساسي لتحقيق الامن والطمأنينة في المجتمع متعدد الاعراق والاديان، مستشهدا على ذلك بنموذجين ناجحين احدهما في اندونسيا والآخر بالولايات المتحدة الامريكية من حيث قيام الشباب المسلم بتعريف المجتمع الامريكي بالديانة الاسلامية على وجهها الصحيح.
وأشار الى ان النوع الآخر من الحوار يأتي على مستوى القيادات الدينية والسياسية، مشددا على ضرورة اتخاذه لمنحنى جديد من حيث وجود أهداف وأجندات محددة بحيث لاتكرر الدورات القادمة سابقاتها من الدورات الماضية.
وقال اوغلو ان الحوار امتد طوال 40 عاما وخرجت منه مبادرات عزيزة ولكنها جميعا تمشي في خطوط متوازية ولايوجد هدف مشترك يجمعها، واعتقد ان الهدف المشترك هو تحقيق المصالحة بين الاسلام والمسيحية، كما حدث بين المسيحية واليهودية.
وأوضح ان المشاكل والصراعات بين الاسلام والمسيحية تمخضت عنها الحروب الصليبية، كما اطلق عليها الغربيون انفسهم وايضا محاكم التفتيش، التي لاتقل وحشية عن الهولوكست.
وشدد الامين العام لمنظمة المؤتمر الاسلامي على ضرورة حل المشاكل العالقة بين الاسلام والمسيحية من خلال الحوار الهادف الى تحقيق مصالحة تاريخية مع عدم تكرار ما حدث في المؤتمرات السابقة من التعبير عن النوايا الطيبة وترديد العبارات الجيدة.
وحول أحداث القدس الاخيرة وردود الفعل المسيحية تجاهها، قال اوغلو اعيد واكرر ما قلته امام الجمعية العمومية لمنظمة اليونسكو بضرورة العمل من خلال هذه المنظمة الدولية على اعلان القدس مدينة تاريخية واعتبار مافيها تراثا دوليا ولايمكن تحقيق ذلك الا من خلال استصدار قرار من الامم المتحدة يحترمه الجميع.
وردا على سؤال حول اهم اولويات منظمة المؤتمر الاسلامي خلال الفترة القادمة، قال ان المنظمة تركز على قضايا الامة الاسلامية من فلسطين والصومال والسنغال وغيرها، مشددا على ان التحدي الاكبر الذي يواجه الامة الاسلامية يتمثل في حل مشكلات الفقر والامراض الوبائية، ومحو الامية فضلا عن العمل على رفعة مستوى المواطن المسلم، وتحقيق حقوق الانسان والحكم الرشيد.
وأضاف ان منظمة المؤتمر الاسلامي تعمل الآن على إنشاء مجلس مستقل لحقوق الانسان والحكم الرشيد حتى يصبح الحديث عن الديمقراطية ممكنا في ظل القضاء على التحديات، التي تواجه المسلمين.
وقد أجرى اوغلو لقاءات مكثفة على هامش مشاركته في المؤتمر، حيث اجتمع مع سعادة السيد أحمد بن عبد الله آل محمود وزير الدولة للشؤون الخارجية واستقبل عددا من الوفود المشاركة.
كما اجتمع مع فضيلة الدكتور يوسف القرضاوي، واجتمع مع د. نهاد عوض مدير مجلس العلاقات الاسلامية الامريكية "كير"، ومع مكتب المقرر الخاص للاعاقة ومسؤولين من الهلال الاحمر القطري، وقام بزيارة قناة الجزيرة، مشيدا بدور القناة في تغطية احداث العالم الاسلامي.
 
 

القائمة البريدية

لتلقى آخر أخبار المؤتمر أدخل بريدك الألكتروني
 

بحث

 

التوقيت ودرجة الحرارة بالدوحة

 
 

Best viewed 1024 × 768
الموقع الرسمي لمؤتمر  الدوحة السابع لحوار الأديان 2009
Copyright © (Permanent Committee for Organizing Conferences ) (Doha – State of Qatar) - 2009, All Rights Reserved
جميع الحقوق محفوظة © 2009 - للجنة تنظيم المؤتمرات - وزارة الخارجية - الدوحة - قطر
تصميم وتطوير مكتب الدوحة الدولي