الرايـة - جيمي كارتر وأوغلو في مؤتمر الدوحة السابع لحوار الأديان
2009-09-08
الدوحة-أنور الخطيب:

يشارك الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر في المؤتمر السابع لحوار الأديان الذي ينظمه مركز الدوحة الدولي لحوار الأديان خلال الفترة 20-21 أكتوبر.
ومن المقرر أن يلقي الرئيس الأمريكي الأسبق كارتر الذي يشارك للمرة الأولى في هذا المنتدى كلمة في الجلسة الافتتاحية التي يشارك فيها أيضاً أكمل الدين إحسان أوغلو الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي ورئيس الحاخامات رنينه صمويل سيرات- عالم يهودي.
ومن بين أبرز المشاركين في مؤتمر حوار الأديان هذا العام الرئيس السوداني الأسبق عبدالرحمن سوار الذهب وغبطة البطريرك- ميشيل صباح وكارين كوننج أبو زايد - مفوض عام للأمم المتحدة. وخوان مانُئيل سُآريز ديل تورو ريفيرو - رئيس الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر وجاكوب كلينبرغر رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر والدكتور محمد غانم العلي المعاضيد - أمين عام الهلال الأحمر القطري وجورج غالاوي عضو البرلمان البريطاني ومفتي راوندا -الشيخ صالح حبيب هابيمانا والمطران جورج صليبا من لبنان والمطران- لويس ساكو من العراق والحاخام جى رولاندو متالون يهودي-أمريكي.
ويناقش المؤتمر السابع لحوار الأديان هذا العام ثلاث نقاط رئيسية تتعلق بالتضامن الإنساني: التضامن والتكافل الإنساني في مواجهة الكوارث الطبيعية والحروب، والتضامن والتكافل الاقتصادي، ورؤى الأنظمة المالية الدينية تجاه الأزمة الاقتصادية، وتضامن الدفاع عن الحقوق والحريات الدينية. وستطرح في المؤتمر العديد من محاور النقاش منها:- القيم الروحية وتحقيق الوحدة والتضامن - مواجهة الكوارث الطبيعية والمجاعات في العالم- التضامن والتكافل الإنساني ومواجهة الكوارث الطبيعية والحروب في العالم - التضامن والتكافل الاقتصادي -التحليل الديني للأزمة الاقتصادية والمشاكل الناجمة عنها وغيرها من المواضيع المفيدة. ويشارك في المؤتمر ما يزيد على 250 باحثاً وعالم ورجل دين من دول العالم المختلفة يمثلون الديانات السماوية الثلاث (الإسلام والمسيحية واليهودية). وسيتضمن برنامج المؤتمر محاضرات رئيسية لباحثين وعلماء دين مرموقين في موضوعات المؤتمر تليها جلسات حوارية في سياق الموضوعات المطروحة نفسه في المؤتمر.
جدير بالذكر أن المؤتمر السادس لحوار الأديان الذي عقد في الدوحة العام الماضي قد دعا في بيانه الختامي إلى تعميق الحوار بين الأديان السماوية الثلاثة على المستويين الإقليمي والدولي.
كما أوصى البيان الختامي ب تشكيل مجموعات عمل على مستويات محلية ودولية وحض على تشجيع الشباب لممارسة دور محوري في ترسيخ قيم الحرية والتسامح والمساوة واحترام الأديان. كما ركز البيان على أهمية تحديد إطار لتعزيز مفهوم السلام والتصدي للإساءة للأديان السماوية بعيداً من اللجوء للعنف. داعياً إلى تشجيع العمل المشترك بين المنظمات الحكومية والمدنية لتعزيز الاحترام المتبادل بين الأديان السماوية.
كما أقيم في ختام المؤتمر حفل رسمي لتدشين مركز الدوحة لحوار الأديان حيث دعا مركز الدوحة الدولي لحوار الأديان عقب افتتاحه إلى متابعة هذه التوصيات والعمل على إطلاق مبادرات جديدة لتعميق الحوار الديني والتعاون بين المجتمعات مع الأخذ في الاعتبار أهمية التعليم حول الأديان الثلاثة بمختلف المستويات التعليمية.


 
 

القائمة البريدية

لتلقى آخر أخبار المؤتمر أدخل بريدك الألكتروني
 

بحث

 

التوقيت ودرجة الحرارة بالدوحة

 
 

Best viewed 1024 × 768
الموقع الرسمي لمؤتمر  الدوحة السابع لحوار الأديان 2009
Copyright © (Permanent Committee for Organizing Conferences ) (Doha – State of Qatar) - 2009, All Rights Reserved
جميع الحقوق محفوظة © 2009 - للجنة تنظيم المؤتمرات - وزارة الخارجية - الدوحة - قطر
تصميم وتطوير مكتب الدوحة الدولي