العربية | English | Español | Français | Русский
AR DICID
الصفحة الرئيسية
معلومات عامة
جدول الأعمال
المشاركون
كلمات
مشاركات
صحافة وأخبار
اللجنة المنظمة
الوسائط المتعددة
معرض الصور
المؤتمرات السابقة
مواقع مهمة
اتصل بنا
إعلان الدوحة
21-10-2010
تنزيل
القائمة البريدية
لاستقبال مؤتمر آخر الأخبار ، من فضلك ادخل البريد الالكتروني :
 
 
البحث
يتم الآن استرداد البيانات
يتم الآن استرداد البيانات
مشاركة المركز في منتدى تحالف الحضارات الثالث (مايو 2010)
شارك الدكتور إبراهيم النعيمي رئيس مركز الدوحة الدولي لحوار الأديان في العاصمة البرازيلية  ريو دي جانييرو في منتدى تحالف الحضارات الثالث. وقد شغلت أزمة الغرب النووية مع إيران والقضية الفلسطينية وضرورة إيجاد حل عادل لها موقعا هاما في بيانات زعماء البرازيل والأرجنتين وتركيا وغيرهم، وذلك أثناء أعمال. فقد صرحت الرئيسة الأرجنيتية كريستينا كيرشنير فرنانديث أن "العالم لن يعرف السلام طالما لا يوجد حلا عادلا للقضية الفلسطينية" مع ضمان حق إسرائيل "في العيش في سلام داخل حدودا محددة ومعترف بها دوليا".  وتوافق تصريح رئيسة الأرجنتين مع العديد من البيانات التي ألقاها ممثلون عن 122بلدا، بما فيهم رؤساء دول وحكومات ووزراء ومندوبين عن هيئات المجتمع المدني والمؤسسات الدولية والقطاع الخاص، في هذا المنتدي الثالث لمبادرة تحالف الحضارات الذي إختتم أعماله في 29 مايو بمشاركة أكثر من 3000 مندوبا.  وعامة ركز المشاركون في منتدى تحالف الحضارات في ريو دي جانييرو علي أن تعميم ثقافة السلام هي الوسيلة الوحيدة لتفادي النزاعات وتخصيص الجهود لغايات إستئصال الفقر، والتنمية، والوقاية ضد الكوارث الطبيعية. وأكد وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو أن "تحالف الحضارات يتبلور بالفعل في لقائه الثالث هذا، الذي يعتبر أكبر محفل لأمم المتحدة بعد الجمعية العامة، والذي يصبو أيضا إلي بناء نظام عالمي جديد". وبالفعل، جاء إختيار أمريكا اللاتينية كمقر لعقد دورة منتدى تحالف الحضارات لهذا العام، ليليها الخليج العربي وبالتحديد قطر في السنة المقبلة ،كمؤشر علي أن مبادرة تحالف الحضارات تشمل تنوع الثقافات في أنحاء أخري من العالم وليس في البحر الأبيض المتوسط وحده. ويشار إلي أن أسبانيا وتركيا تزعمتا جهود إطلاق مبادرة تحالف الحضارات التي تبلورت في عام 2005 كرد علي سياسات الرئيس الأمريكي السابق تجاه العالمين العربي والإسلامي خاصة بعد هجمات سبتمبر 2001. أما الآن فقد قررت إدارة الرئيس باراك أوباما الإلتحاق إنضمام للمبادرة، لتصبح الدولة رقم 100 المنضمة لها. وتجدر الإشارة إلي مشاركة الشبان المكثفة في منتدى الحضارات في ريو دو جانييرو، وهو ما حقق إعطاء أولوية خاصة لدور التربية والتعليم والعمالة والتكنولوجيات الحديثة في مهمة إقرار السلام في العالم.
أفضل عرض 1024 × 768
مؤتمر الدوحة لحوار الأديان 2010
حقوق الطبع والنشر © (اللجنة الدائمة لتنظيم المؤتمرات)
(الدوحة -- دولة قطر) -- 2010 ، جميع الحقوق محفوظة