أحداث الإسكندرية خلاف فردي في الأسرة المصرية

أحداث الإسكندرية خلاف فردي في الأسرة المصرية

كتب - أشرف ممتاز:

أكد الدكتور محمود حمدي زقزوق وزير الأوقاف المصري خلال مشاركته بمؤتمر الدوحة الرابع لحوار الأديان انه لايوجد صراعات طائفية في مصر في تعليقه علي الاحداث الاخيرة التي شهدتها مدينة الاسكندرية ووصف ما حدث بأنه يأتي في اطار الأحداث الفردية التي تحدث في الاسرة المصرية الواحدة.

وشدد الي أن مصر لا تفرق بين مسلم ومسيحي فجميع أبناء الشعب المصري يعملون من أجل وطنهم مشيرا الي أن الاقباط في مصر ليسوا طائفة طارئة أو حالة مستوردة من الخارج بل هم أبناء الشعب المصري ولا يمكن أن نتحدث عن صراع طائفي بمصر.

واستنكر زقزوق العمليات الارهابية التي وقعت بمدينة دهب المصرية مؤكدا علي أن هناك تيارات سياسية تحاول أن تضع فهما خاطئا للدين، وهو يحدث في جميع الاديان ولكن هناك من يحاول الصاق تهم التطرف والتعصب بالاسلام لتحقيق مكاسب سياسية ورفض الدكتور حمدي زقزوق التصريحات التي أدلي بها الشيخ حسن الترابي بشأن تحليل زواج المسلمة بغير المسلم مشددا علي أن الاسلام به ثوابت ليست محل الاجتاد ولا يمكن لأحد أن يغير فيها شيئا، فالاجتهاد ينصب علي الاشياء الفرعية فقط علي أساس الاجتهاد في الثوابت فهو غير جائز علي الاطلاق وأمره مردود عليه.

وعن مؤتمر الدوحة الرابع لحوار الاديان أكد زقزوق ان مؤتمر حوار الاديان هدفه التقارب والتعاون فيما بين الاديان من أجل خير الانسان في كل زمان ومكان، وهذا الهدف السامي ينعكس علي كافة الشعوب التي تدين بهذه الاديان السماوية من خلال الجلوس تحت مظلة المؤتمر.


 

بحث

النشرة الإخبارية

لتلقي آخر أخبار الاجتماع أولا بأول أدخل بريدك الالكتروني

All rights Reserved © Conferences Organizing Committee
Site Designed and Powered By