آل محمود: قطر تدعو إلى حوار عملي وواقعي يعزز فرص التلاقي

الدوحة ـ الوطن والمواطن

تحت رعاية حضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى افتتح سعادة السيد احمد بن عبدالله آل محمود وزير الدولة للشؤون الخارجية أمس اعمال مؤتمر الدوحة الرابع لحوار الاديان وذلك بفندق الفورسيزون ويستمر لمدة يومين. واكد سعادة السيد احمد بن عبدالله آل محمود في كلمة القاها في الافتتاح ان القاعدة الاساسية التي تنطلق منها الرسالات السماوية الثلاث «الاسلام والمسيحية واليهودية» تتجسد بالايمان بالله الواحد الذي خلق الكون واستخلف الانسان في الارض لعمارتها وسلوك العمل الصالح فيها لاقامة العدل واشاعة مكارم الاخلاق. وقال انه من هذا المنطلق تقع علينا جميعا واجبات محددة ومسؤوليات مشتركة لتحقيق علاقة بين الجميع تقوم على اسس من الاحترام المتبادل وحسن التعامل الذي يعمق الايجابيات ويحد من تأثير السلبيات ويحقق افضل النتائج للانسانية التي تضمنا جميعا امما وشعوبا. ونوه سعادته بأن دولة قطر تحت القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى تؤمن بهذه المفاهيم والقيم وتنظر إلى الحوار بين الاديان علي انه يعني قبل كل شيء الايضاح وليس الجدل والتواصل ومعرفة الآخر حوار عملي وواقعي يهدف إلى التعايش بين الناس بكرامة وعدل وامن وسلام.. حوار ينظر إلى فرص التلاقي التي يمكننا من خلالها تجاوز حدود التمييز بين بني الانسان ورسم معالم الطريق للحياة بمختلف مجالاتها على اسس من القواعد المشتركة بين الاديان. واوضح ان الاساءة التي يتعرض لها الانبياء والرسل والملائكة والتي الهبت مشاعر المؤمنين من اتباع الديانات الثلاث واساءت إلى معتقداتهم من مسرحيات ورسوم وافلام لا يمكن القبول بها تحت اي مبرر كان فهي ظواهر من ملامح التمييز لا تنسجم مع مبادئ التعايش بل مع العدل والانفتاح. واشار سعادة وزير الدولة للشؤون الخارجية إلى ان جدول اعمال المؤتمر حافل بموضوعات في غاية الاهمية. مؤكدا ان المناقشات سوف تثري المحاور المختلفة بالرؤى والافكار.

بحث

النشرة الإخبارية

لتلقي آخر أخبار الاجتماع أولا بأول أدخل بريدك الالكتروني

All rights Reserved © Conferences Organizing Committee
Site Designed and Powered By