المؤتمر الرابع لحوار الاديان / جلسة


اما الدكتورة معلى سيجلوق من جامعة انقرة فركزت فى كلمتها على الاخلاق من
التعليم الدينى وتطرقت الى مفهوم ومسئوليات التعليم الدينى والعلاقة
الاخلاقية بين الاخلاق والدين والانسان الكفؤ وعلاقة الانسان بخالقه
والابعاد الاخلاقية للتعليم الدينى.
ولدى تناولها لموضوع العلاقة بين الاخلاق والدين اكدت على ان الدين
هو منبع الاخلاق من الناحية التاريخية ومن الناحية النفسية فالدين قوة
تسهم فى تشجيع مسيرة تحويل القيم الاخلاقية الى سلوك ومن ناحية نظرية
المعرفة فالدين يمنح الشعور بالقيم الاخلاقية .
وفى موضوع مسئوليات التعليم الدينى الجديد رات ان الاخلاق هى القاسم
المشترك للانسانية وان لاسهامات التربية الدينية اكثر من اهمية . واشارت
الى ان لجؤ الانسان للشدة والنزاع والخلاف يسفر بالنتيجة عن افساد
الفطرة التى جبل عليها.
وقالت انه مع مرور الزمن تزداد الحاجة لعالم افضل يتمكن فيه الناس من
العيش حياة لائقة وتطوير التفاهم المتبادل والتعايش جنبا الى جنب فى ظل
المساواة .
وتحدث حول القضايا التى طرحت فى هذه الجلسة بشان الدين والعولمة
والدين وتعزيز القيم الخلقية والقيم والمصالح اساس العلاقة بين الديانات
عدد من المشاركين منهم الاب الايكونوس نبيل حداد المدير التنفيذى للمركز
الاردنى للبحوث للتعايش الدينى والحاخام رولاندو ماتالون حاخام طائفة
/البناى/ اليهودية بامريكا والشيخ ابراهيم مقرة رئيس لجنة المساجد
بالمجلس البريطانى فى لندن والبروفيسور جاكوب بيندر خبير الاديان بالشرق
الاوسط فى امريكا .
وتوجه هؤلاء المتحدثون جميعهم بوافر الشكر والامتنان لدولة قطر اميرا
وحكومة وشعبا على استضافتهم لهذه الحوارات على مدى السنوات الاربع
الماضية واكدوا على حيوية الحوار ودوره فى التقريب بين الديانات والشعوب

بحث

النشرة الإخبارية

لتلقي آخر أخبار الاجتماع أولا بأول أدخل بريدك الالكتروني

All rights Reserved © Conferences Organizing Committee
Site Designed and Powered By