البيان الإماراتية:مؤتمر الدوحة ينطلق بمشاركة 13 حاخاماً

  مؤتمر الدوحة ينطلق بمشاركة 13 حاخاماً
  ممثلو الديانات الثلاثة يتفقون على الحوار
 
 

اتفق رجالات الديانات السماوية الثلاثة المشاركون في مؤتمر الدوحة الرابع لحوار الأديان على أهمية الدين في حياة الإنسان وانه الطريق إلى السلام مع الأخر،مشددين على احترام كل الأديان، بينما استرجع المجتمعون بحضور 13حاخاما أزمة الرسوم المسيئة إلى الرسول محمد مستنكرين إهانة الدين ورموزه.


وأكد وزير الدولة للشؤون الخارجية في دولة قطر أحمد بن عبد الله آل محمود خلال افتتاحه المؤتمر مساء الثلاثاء على أن الإساءة التي يتعرض لها الأنبياء والرسل والملائكة ألهبت مشاعر المؤمنين من أتباع الديانات الثلاثة.


وأساءت إلى معتقداتهم من مسرحيات ورسوم وأفلام، ولا يمكن القبول بها تحت أي مبرر، مؤكدا على أنها من ظواهر التمييز ولا تنسجم مع مبادئ التعايش.


وتحدث في الجلسة الافتتاحية كل من الدكتور محمود حمدي زقزوق وزير الأوقاف المصري ممثلا للديانة الإسلامية، والمطران جورج صليبا مطران جبل لبنان للسريان الأرثوذكس ممثلا للديانة المسيحية، والحاخام صامويل سيرات رئيس الكرسي الجامعي في »اليونسكو« ممثلا لليهودية.


وشدد زقزوق على ان السلام بين الأديان لن يتحقق إلا بالحوار بينها، وقال انه لكي ينجح الحوار يتعين عليه ان يركز على القواسم المشتركة بين الأديان.


مشيرا إلى ان القرآن الكريم يركز على ثلاث قضايا أساسية هي الإيمان بالله والإيمان باليوم الآخر والعمل الصالح لكونها جميعا تشكل أساساً لإنجاح أي حوار بين الأديان السماوية.


ومن جانبه دعا المطران صليبا إلى تفاعل البشر فيما بينهم ومعرفتهم لبعضهم بعضا حتى تقوى الصلات بين الشعوب مبينا ان الإنسان عندما يعرف الشيء يصبح وكأنه واقف على صخرة صلبة ويجسد مبادئها ويعبر عنها.


وعبر الحاخام صاموئيل سيرات عن أمله في أن يعيش الناس في سلام وأخوة وقال ان الديانة اليهودية تطلب من جميع أتباعها احترام جميع الديانات السماوية وضرورة احترام القوانين وقيم العدالة وحب الحق والعودة إلى القيم لإعطاء نوع من الأمل والى نبذ الكراهية والجهل وضرورة التصالح وحب العلم.


ولفت إلى ان الإسلام يعترف بأصول الديانات التي سبقته، مبينا أوجه التشابه بين الإسلام واليهودية في العبادات مثل الصلوات اليومية والزكاة والصيام وكذلك الحج والمبادئ الأخلاقية التي تتمثل في حب الآخرين وإقامة صلات طيبة مع الخالق ونبذ العنف.


وناقش المشاركون في اليوم الثاني للمؤتمر أمس العديد من القضايا الهامة شملت »الدين والعولمة« و« الدين وتعزيز القيم الخلقية« و« القيم والمصالح بين الديانات الإبراهيمية«.


و»حرية التعبير والمقدسات الدينية« و« الدين والمرأة والأسرة« وكذلك »التعددية الدينية واحترام الآخر« و»التصالح والتعليم الديني« و»الأديان وحماية البيئة«.


يشار إلى انه من بين الحاخامات المشاركين في المؤتمر دوغلاس ني. كرانتز وهو حاخام طائفة بيناي الإسرائيلية ويهودا ميرسكيوهو محاضر في جامعة هارفرد وإسرائيل بالإضافة إلى عدد آخر من الحاخامات اليهود القادمين من الولايات المتحدة الأميركية والذين يحضرون المؤتمر للمرة الثانية.


الدوحة ـ السيد الطنطاوي:

 

بحث

النشرة الإخبارية

لتلقي آخر أخبار الاجتماع أولا بأول أدخل بريدك الالكتروني

All rights Reserved © Conferences Organizing Committee
Site Designed and Powered By