الحركة الدستورية الإسلامية:القرضاوي يقاطع جلسات مؤتمر الدوحة الرابع لحوار الأديان والحاخامات يهاجمون إسرائيل

القرضاوي يقاطع جلسات مؤتمر الدوحة الرابع لحوار الأديان والحاخامات يهاجمون إسرائيل

قاطع الداعية الشيخ يوسف القرضاوي جلسات مؤتمر الدوحة الرابع لحوار الاديان الذي يختتم اعماله اليوم بعد يومين من الحوارات والمناقشات التي شارك فيها 133 مفكراً وداعية ورجل دين وباحثاً يمثلون الديانات السماوية الثلاث.
وارجع مقربون من القرضاوي هذا الموقف الى رفضه مشاركة حاخامات يهود وخصوصاً من اسرائيل، وحضورهم الى اي بلد عربي، معتبراً ذلك نوعاً من التطبيع الذي يرفضه الداعية المصري الذي هاجر الى قطر واستقر فيها منذ اكثر من ثلاثين عاماً. وهذه هي المرة الثانية التي يقاطع فيها القرضاوي اعمال المؤتمر.
وكان القرضاوي قد شن حملة قوية منذ حوالي 3 اعوام ضد شيخ الازهر د.محمد سيد طنطاوي على إثر استقباله لكبير الحاخامات في اسرائيل في مشيخة الازهر، متهماً اياه بالسعي الى «التطبيع الديني» مع الكيان الصهيوني، واستقبال رجل دين اسرائيلي كان قد وصف العرب بأبشع الالفاظ.
من جانبهم اعتذر مفتي مصر د. علي جمعة والمفكر الاسلامي د. محمد عمارة وعدد من الدعاة والمفكرين عن حضور المؤتمر لنفس الاسباب التي اعلنها القرضاوي، فيما حضر وزير الاوقاف د. محمود حمدي زقزوق وعدد من الدعاة والاساتذة بالازهر.
في الوقت نفسه، اثار حضور حوالي خمسة حاخامات يهود احدهم من اسرائيل جدلاً واسعاً داخل اروقة المؤتمر الذي دعت اليه الخارجية القطرية، وانهالت الاسئلة على مديرة اعمال المؤتمر الدكتورة عائشة يوسف المناعي عميدة كلية الشريعة والدراسات الاسلامية القطرية تستفسر عن سبب دعوة الحاخامات ودورهم، فأجابت بأن قطر تؤصل لحوار ديني يهدف الى التسامح والمودة ومعرفة ثقافة الآخر نافية أي بعد سياسي لوجود الحاخامات في المؤتمر، ورافضة قبول أي دعوة للذهاب الى اسرائيل فيما لو دعاها الحاخامات للمعاملة بالمثل.
على الصعيد ذاته أكد الحاخام صاموئيل سيرات رئيس الكرسي الجامعي في اليونيسكو في تصريح خاص لـ«الوطن» ان «اسرائيل لا تمثل يهود العالم وليست مرجعية لهم، مشيراً الى اهمية اعطاء الشعب الفلسطيني حقوقه المشروعة التي سلبتها منه اسرائيل».
وقال الحاخام الذي تصدر منصة الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الى جانب وزير الدولة للشؤون الخارجية القطري ووزير الأوقاف المصري والمطران جورج صليبا مطران جبل لبنان للسريان الأرثوذكس ان اليهودية تطلب من جميع اتباعها احترام جميع الديانات السماوية، مشيراً الى ضرورة احترام القوانين وقيم العدالة وحب الحق والعودة الى قيم الانجيل والقرآن لإعطاء نوع من الأمل ونبذ الكراهية والجهل وضرورة التصالح وحب العلم.
ولفت الى ان الاسلام يعترف بأصول الديانات التي سبقته وأن الله هو الواحد الأحد، مؤكداً ان هناك اوجه تشابه بين الإسلام واليهودية في العبادات مثل الصلوات اليومية والزكاة والصيام والحج والمبادئ الأخلاقية التي تتمثل في حب الآخرين واقامة صلات طيبة مع الخالق ونبذ العنف.
وأشار الحاخام رولاندو ماتالون حاخام طائفة البناي اليهودية بأمريكا والمعروف بسعيه الى إقرار السلام بين الفلسطينيين واسرائيل، الى ان الكراهية ادت الى معاناة اليهود من محرقة «الهولوكست»، وكذلك الى الابادة الجماعية للسكان في منطقة دارفور بالسودان، مستنتجا ان الحب هو الذي يجعل العالم يعيش في سلام، وداعيا الى حوار اسلامي يهودي متواصل لبناء الثقة والفهم المتبادل.
وقال الحاخام الامريكي رولاندو ان الاسواق المفتوحة والاعلام والشركات المتعددة الجنسيات والانترنت هي اهم مظاهر العولمة التي قربت بين البشر وفرقت بين قلوبهم، لافتا الى اهمية الاستفادة من العولمة في تحقيق السلام في العالم.
من ناحيته اكد وزير الاوقاف المصري د.محمود حمدي زقزوق كممثل للاسلام ان الحوار بين الاديان يمثل خطوة على الطريق الصحيح، مشيرا الى ان الآمال المعقودة على الحوار على جميع المستويات كبيرة ولكن الاهداف المرجوة لا تتحقق بمجرد الامنيات وانما بالعمل الدؤوب والتعاون المخلص من اجل خير الناس في كل زمان ومكان.
واكد وزير الدولة للشؤون الخارجية القطري احمد بن عبدالله آل محمود ان قطر تنظر الى الحوار بين الاديان على انه يعني قبل كل شيء الايضاح وليس الجدل والتواصل ومعرفة الاخر من خلال الحوار العملي والواقعي الذي يهدف الى التعايش بين الناس، بكرامة وعدل وامن وسلام،
وكان مؤتمر الدوحة الرابع لحوار الاديان قد عقد ست جلسات ناقش خلالها موضوعات الدين والعولمة - وحرية التعبير والمقدسات الدينية والدين والمرأة والاسرة والتعددية الدينية واحترام الآخر والتصالح والتعليم الديني والاديان وحماية البيئة والحقوق المدنية والدين والتطورات العلمية المعاصرة.


بحث

النشرة الإخبارية

لتلقي آخر أخبار الاجتماع أولا بأول أدخل بريدك الالكتروني

All rights Reserved © Conferences Organizing Committee
Site Designed and Powered By